• الاثنين 10 ذي القعدة 1439هـ - 23 يوليو 2018م

معروضاته جذبت جمهور المهرجان

جناح اليمن في «زايد التراثي».. يفتح خزائن الحرف التقليدية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 10 ديسمبر 2017

أشرف جمعة (أبوظبي)

يحتضن مهرجان الشيخ زايد التراثي الذي تستمر فعالياته بمنطقة الوثبة في أبوظبي حتى 27 يناير المقبل، موروثات شعوب العالم في إطار الحفاظ على مفردات التراث وتعميق الوعي لدى الأجيال بأهمية الاطلاع على حياة الماضي التي لا تزال تمثل وقود الحاضر وترسم وجه المستقبل.

في الجناح اليمني يكتمل وجه اليمن السعيد بمجموعة من الصناعات التقليدية والعطور والدخون والعسل اليمني الشهير على مستوى العالم والبهارات العربية الخالصة، فضلاً عن موجات العقيق التي تشكل المسابح والأساور والعقود والحلي التقليدي بمختلف أنواعه والأكسسوار بالإضافة إلى السيوف والخناجر اليمنية المصنوعة يدوياً، إذ يشكل هذا الجناح صورة لطبيعة الحرف والصناعات التقليدية التي تتسم بالجمال والرقي والأصالة، الأمر الذي لاقى إقبالاً جماهيرياً كبيراً على الجناح في «زايد التراثي».

مشاركة متميزة

يقول خالد سرور مشرف الجناح اليمني في مهرجان الشيخ زايد التراثي: يشارك مجموعة من أصحاب الحرف اليدوية والصناعات التقليدية في المهرجان بمنتجاته عالية الجودة في هذه الدورة، مثل العسل اليمني الذي يعد من أجود أنواع العسل على مستوى العالم فهو يتميز بنقائه وجودته واستعمالاته المعروفة في الحفاظ على الصحة بوجه عام نظراً لطبيعة الأرض والمناخ في اليمن ووجود مناطق متخصصة تتميز بمناحلها العتيقة، مشيراً إلى أن المشاركة متنوعة عبر عرض نماذج من الأحجار الكريمة والعقيق بأنواعه المختلفة التي تعد لوحات تشكل عوالم المسابح والخواتم والأساور وغيرها من المنتجات التي تطعم بالأحجار الكريمة بكل أنواعها، بالإضافة إلى العطور المحلية التي تعبر عن خلطات يمنية شهيرة.

ويلفت سرور إلى أن الجناح اليمني يعرض من خلال الدكاكين التراثية مجموعة من الخناجر اليمنية، فضلاً عن الملابس التقليدية والعطور والدخون والبهارات اليمنية العربية الشهيرة، وهو ما يمثل طبيعة الماضي من خلال المنتجات صنعها الحرفيون والتي تزدهي في مهرجان الشيخ زايد التراثي الذي يعمق الموروث ويطلع زواره على جمال الماضي. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا