• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

مقتل 11 متشدداً بعملية «لمكافحة الإرهاب» في شمال مالي

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 25 يناير 2014

باماكو (أ ف ب) - أعلنت مصادر عسكرية فرنسية ومالية أمس أن 11 متشدداً قتلوا وجرح جندي فرنسي خلال عملية «لمكافحة الإرهاب» قام بها عسكريون في عملية سرفال في شمال مالي. وأوضح المتحدث باسم الجيش الفرنسي ريميه ليبيسا أن القتلى سقطوا عندما هاجم نحو مئة من عناصر القوات الجوية والبرية الفرنسية مساء الأربعاء معسكرا إرهابيا على بعد مئة كيلومتر شمال تمبكتو. وقال ليبيسا « نرد بأسلوب مستهدف على نحو متزايد. وصادرنا أسلحة فردية، وتم تدمير سيارتين. وتم شن العملية بعدما اكتشفت القوات الفرنسية مخيما للمسلحين - يضم مضخة وقود وميدان رماية ومنشآت لاصلاح سيارات - في المنطقة أواخر ديسمبر الماضي . وقال مسؤول في عملية سرفال إن «العملية العسكرية الفرنسية في منطقة تمبكتو (شمال غرب) انتهت»، موضحا أن 11 متشدداً قتلوا وجرح جندي فرنسي لكنه ليس في حالة الخطر. وأكد مصدر عسكري مالي هذه المعلومات.

وقال المصدر المالي إن «الفرنسيين قاموا بعمل جيد لان الجهاديين الذين جاؤوا من ليبيا خصوصا يعيدون تنظيم صفوفهم ليحتلوا الأرض ويتمركزوا لفترة طويلة».

وذكر المصدران انه تمت مصادرة معدات عسكرية وهواتف يملكها الجهاديون خلال هذه العملية التي بدأت ليل الاربعاء الخميس وانتهت الجمعة. وصرح مصدر عسكري مالي بأن هذه العملية «لمكافحة الإرهاب» جرت على بعد نحو مئة كيلومتر شمال تمبكتو.

وتقوم القوات الفرنسية بالبحث عن متطرفين إسلاميين في منطقة تبعد مسافة 200 كيلومتر شمال تيمبوكتو على مدار الثمانية أسابيع الماضية. وتتعافى البلاد من انقلاب عسكري وتمرد إسلامي. وخفضت فرنسا حاليا تواجدها العسكري في مستعمرتها السابقة من 4500 إلى 2300 جندي.وقالت ألمانيا الأسبوع الحالي انها تعتزم زيادة عدد قواتها في مالي تلبية لمطالب فرنسا بتوفير دعم أوروبي في بؤر التوتر والاضطرابات في أفريقيا.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا