• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

المرأة مؤهلة لتبليغ رسالة الإسلام

الدعوة الإسلامية ليست حكراً على الرجل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 07 أغسطس 2015

Ihab Abd Elaziz

أحمد مراد (القاهرة)

رفضت داعيات إسلاميات من الأزهر احتكار الرجل للعمل الدعوي، مشددات على أن الدعوة الإسلامية لم تكن في يوم من الأيام حكراً على الرجال، حيث اقتحمت المرأة ميدان الدعوة منذ فجر الإسلام، وأكدت الداعيات أن المرأة المسلمة مطالبة بالدعوة إلى الله تعالى على قدر علمها واستطاعتها، وعليها أن تعمل وتنطلق في عملها الدعوي من قيم وتعاليم الإسلام.

الموعظة الحسنة

بداية توضح الداعية الإسلامية د. عبلة الكحلاوي، الأستاذ بجامعة الأزهر، أن العمل الدعوي من أقدس وأنبل الأعمال التي يمكن أن يقوم بها الإنسان، لأن من يعمل في هذا المجال يقوم بنفس الوظيفة والمهمة التي كان النبي صلى الله عليه وسلم يؤديها بين أصحابه، وتتمثل في الدعوة إلى الله تعالى بالحكمة والموعظة الحسنة، وهذا العمل ليس مقتصراً على الرجال فقط، حيث لم تكن الدعوة الإسلامية في يوم من الأيام حكراً على الرجال، إنما اقتحمت المرأة هذا المجال، وعملت في ميدان الدعوة الإسلامية منذ فجر الدعوة المحمدية، ويذكر لنا التاريخ أن هناك العديد من النماذج النسائية التي روت الأحاديث النبوي عن النبي صلى الله عليه وسلم، مثل أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها.

وتقول د. عبلة: وإذا كان الرجل مطالب بالدعوة إلى الله سبحانه وتعالى على قدر علمه واستطاعته فكذلك المرأة أيضاً مطالبة بالدعوة إلى الله تعالى على قدر علمها واستطاعتها، ويدل على هذا قول النبي صلى الله عليه وسلم: «بلغوا عني ولو آية»، فهذا الخطاب يشمل الرجال والنساء معا، وذلك لعدم ورود ما يدل على تخصيص هذا الخطاب للرجال.

وتشير إلى أن المرأة الداعية لها مكان مهم في المساجد، حيث إنها قادرة على تجميع الفتيات في حلقات العلم والدروس الدينية وتحفيظ وتجويد القرآن الكريم ولتعليم المسلمات أمور دينهن، وخاصة الأمور الخاصة بالنساء، مؤكدة أن المرأة الداعية ستكون قادرة بسهولة على التعرف على احتياجات أخواتها المسلمات في المجتمع الذي تعيش فيه، وبالتالي ستكون قادرة على إيجاد الحلول المناسبة والتوضيحات حول الأمور المبهمة لدى النساء. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا