• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

بعد تعدد الفتاوى «الموجهة»

العلماء: «تسييس الدين».. ظاهرة خطيرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 07 أغسطس 2015

Ihab Abd Elaziz

حسام محمد (القاهرة)

«يجوز للجماعة تكليف المسلم بتنفيذ عملية انتحارية في قلب أعدائها حتى لو سقط على إثرها ضحايا من المدنيين»، «التصويت في الانتخابات البرلمانية حرام»، «ممنوع الزواج من فلول الحزب الوطني في مصر»، «لا يجوز أداء صلاة التراويح خلف أئمة ينتمون إلى جماعة سياسية تخالف المأموم»، «يجوز للمتظاهرين الإفطار في نهار رمضان حتى يستطيعوا التظاهر»، «لا بد من تطليق الزوجة التي تختلف في الانتماء السياسي عن زوجها»، تلك بعض فتاوى في الشأن السياسي غريبة وصدرت بشكل فردي، فما هو خطر تلك الظاهرة؟.

الدين والسياسة

ويقول الدكتور عبد الفضيل القوصي عضو هيئة كبار العلماء بالأزهر، إن الإسلام يرفض تماماً تطويع الدين كي يكون في خدمة السياسة، خاصة أن القاعدة السياسية تقول إن السياسة هي فن الممكن، أي من لا تقبله سياسياً اليوم قد تقبله غداً مع تغير الظروف، أما الدين ومقاصده الشرعية، فهو ثابت مهما تغير الزمان، كما أن من أهم ضوابط الفتوى أن يكون المفتي عالماً بطبيعة المجتمع ومدركاً للحال والمآل والمصلحة والمفسدة، بمعنى أن يدرك جيداً وقع الفتوى على المجتمع.

ويضيف القوصي أن الفتوى تحدث أثراً عميقاً في المجتمع المسلم، وعندما تخرج الفتوى ذات الصبغة السياسية من مؤسسة الإفتاء، فهذا يعني أنه لا يحكمها سوى المبادئ الحاكمة للسياسة الشرعية في الإسلام، وهو ما يخلق التوازن في الساحة السياسية في المجتمع المسلم، ومن هنا كان دورها فاعلاً في توجيه وتصويب وتوضيح أي رأي صادر من أي جهة تنتصر لاتجاهها السياسي، وتحاول أن تصبغه بصبغة دينية لتؤثر على الرأي العام، وللأسف الشديد، فإن الساحة اليوم امتلأت بهؤلاء الذين يستخدمون الدين في غير محله سعياً لتحقيق مصلحة شخصية ورغبة في عَرَض الحياة الدنيا ونَيل الشهرة، وقد اتفق العلماء على عدم التورط في الشأن السياسي وعدم إدخال الدين في الألاعيب السياسية، فلقد سمعنا من يصف إنساناً بأنه أمير المؤمنين وآخر بأنه نبي وكلها أمور تشوه الدين الذي هو أكبر وأعظم وأكرم من الاستخدام لغرض دنيوي دنيء، لأن الدين جاء ليصلح أحوال الناس ويحقق السعادة والعدل والطمأنينة في المجتمع، أما استخدام الدين لتحقيق هدف سياسي، فإن ذلك يعد خروجاً بالدين عما شرع له وعما جاء به الرسول صلى الله عليه وسلم.

تسييس الدين ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا