• الخميس 10 شعبان 1439هـ - 26 أبريل 2018م

لخفض معدلاتها وتقديم أفضل الخدمات

«زايد العليا» تطلق «مكافحة السمنة» بين منتسبيها أصحاب الهمم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 10 ديسمبر 2017

أبوظبي (وام)

أطلقت مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانيّة وذوي الاحتياجات الخاصة مشروع مكافحة السمنة ضمن خطتها الاستراتيجية 2017-202 والمنبثق من توجه حكومة أبوظبي والمتمثل في مشروع مكافحة وخفض معدلات السمنة خاصة بين الأطفال من سن الخامسة إلى السابعة عشرة.

وقال عبد الله عبد العالي الحميدان الأمين العام للمؤسّسة بالإنابة إن هذا المشروع يأتي في إطار سعي مؤسسة زايد لتقديم أفضل الخدمات لمنتسبيها من «أصحاب الهمم» لاسيما الخدمات الصحية والارتقاء بالمستوى الصحي لهم.

وأضاف في الكلمة التي ألقاها خلال الإعلان عن إطلاق المشروع إن هذا المشروع المنبثق من توجه حكومة أبوظبي والمتمثل في مشروع مكافحة السمنة لدى الأطفال من عمر الخامسة إلى السابعة عشرة مبني على المحاور الستة الموصي بها من قبل منظمة الصحة العالمية للقضاء على السمنة وهي تعزيز النشاط وتعزيز تناول الغذاء الصحي، وإدارة الوزن، والرعاية ما قبل الحمل وخلاله والغذاء الصحي والنشاط البدني في الطفولة المبكرة، والصحة والغذاء والنشاط البدني لأطفال المدارس.

وأكد أن المؤسّسة بدأت الخطوات التنفيذية لتطبيق المشروع بتشكيل فريق تابع لها لمتابعة البرنامج ووضع الأسس والآليات لإنجاحه، موضحا أنه تم ترشيح المنسقين من مختلف المراكز لمتابعة وتنفيذ خطة المشروع مع التركيز والتنسيق مع أولياء الأمور مباشرة من خلال الاختصاصيات الاجتماعيات، وكشف أن «زايد العليا» أجرت دراسة شاملة بين طلبة المؤسّسة أثبتت من خلال قياس كتلة الوزن أن 14% من إجمالي عدد الطلاب البالغ 1376 طالبا والذين تم قياس الوزن لهم أنهم يعانون من وزن زائد وأن 24% منهم يعانون من سمنة، الأمر الذي يبين الأهمية البالغة للبرنامج للحفاظ على صحة أبنائنا وبناتنا.

وقالت مريم راشد بن سرور مستشار الخدمات العلاجية بالأمانة العامة للمؤسسة إن المؤسسة تهدف إلى توعية أولياء الأمور والموظفين بمخاطر السمنة والتركيز على بناء العلاقة بين الأبناء والوالدين مع توضيح دور أولياء الأمور المهم في الحد منها وتعزيز العلاقة والوقوف على المشاكل الأسرية إن وجدت، فضلاً عن العمل على زيادة وعي أولياء الأمور بالمضاعفات والجهد الذي سيبذلونه عند فقدان السيطرة على مشاكل الوزن لأبنائهم.

ولفتت إلى أن «زايد العليا « تهدف من وراء إطلاق المشروع أيضا إلى توضيح بعض الإعاقات التي لديها قابلية لاكتساب الوزن مع الحرص على الحد من ارتفاع مؤشر كتلة الجسم إلى درجة السمنة أو السمنة المفرطة ومحاولة الحفاظ على عدم ارتفاع الوزن وتعريف أولياء الأمور بتنسيق المؤسّسة القائم مع الجهات المتخصصة لتنفيذ برامج التوعية والإرشاد النفسي للطلبة وأولياء الأمور.واستعرضت الدكتورة فاطمة الظاهري الطبيبة الاختصاصية من المؤسّسة الخطة الاستراتيجية لمشروع السمنة 2017-2020 في مؤسسة زايد العليا والإجراءات التي تقوم بها لمحاربة السمنة بين الطلاب. وأكدت مجموعة من الضوابط التي ستفرضها المؤسّسة على أولياء الأمور مثل توقيع تعهد والتزام بمراقبة مؤشرات الوزن والعمل على توفير اللازم من قبلهم للحد من زيادة الوزن، مشيرة إلى التعاون بين المؤسسة ومؤسسات وجهات تعنى بحماية الطفل منها هيئة صحة والخدمات العلاجية الخارجية لتنفيذ برامج توعوية وإرشادية لأولياء الأمور وإطلاق مبادرة الـ 45 دقيقة للنشاط البدني اليومي في المؤسسة سواء في الطابور الصباحي أو خلال اليوم الدراسي أو التأهيلي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا