• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م
  12:01     مصادر أمنية: مسلحون يقتلون جنديين شمال لبنان     

9 آلاف مقاتل من أوروبا وآسيا الوسطى في صفوف الإرهابيين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 21 يناير 2015

فيينا، موسكو (وكالات)

أشاد وزير الخارجية النمساوي سباستيان كورتس أمس، بكوسوفو لجهودها في الحوار بين الأديان ودعاها إلى التيقن من عدم وجود متطرفين على أراضيها. وأضاف كورتس في مؤتمر صحفي في بريشتينا عاصمة كوسوفو: «إذا ولينا وجوهنا شطر أوروبا، فاننا سنرى أن عددهم (المتشددون) هائل حتى هنا. نشكر الرب أن ذلك ليس عدد الضحايا.. فهناك زهاء 5 آلاف شخص من أوروبا توجهوا للقتال الى جانب المتطرفين في العراق وسوريا. في رأيي هذه الأعداد مأساة ليس فقط لأنهم يمارسون الاغتصاب والقتل ويحاولون القضاء على الأقليات الدينية عندما يكونون هناك، ولكن لأنهم في نفس الوقت يمثلون خطراً بالغاً على أمننا حين يعودون إلى أوروبا».

من جهة أخرى، أفاد تقرير نشر أمس، بأن نحو 4 آلاف شخص من الجمهوريات المسلمة في آسيا الوسطى، التي كانت جزءاً من الاتحاد السوفييتي السابق، انضموا إلى صفوف «داعش» الذي يقاتل في سوريا والعراق. وأوضح تقرير مجموعة الأزمات الدولية حول المنطقة أن نحو «2000 إلى 4000 شخص تركوا دولهم العلمانية خلال السنوات الثلاث الماضية، ولجأوا إلى بديل متطرف»، غالباً بدافع الفقر. وهذا العدد أكبر بكثير من الأرقام الرسمية التي أصدرتها حكومات أوزبكستان وطاجيكستان وكازاخستان وتركمانستان وقيرغيزستان، التي قدرت أعدادهم بالمئات، بحسب التقرير.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا