• الاثنين 03 ذي القعدة 1439هـ - 16 يوليو 2018م

أنا عائشة البلوشي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 10 ديسمبر 2017

عندما أستعيد مشاهد التحدي التي منحتني القدرة على حصد أكثر من 50 ميدالية ملونة بالنصيب الأكبر من الميداليات الذهبية، أتذكر جيداً البداية الأولى في «عالم الأثقال» عام 2009، وهو ما يمنحني الشعور الرائع بأنني نجحت بتحقيق أمنية والدي لتأكيد وجودي على الساحة الرياضية، خصوصاً عندما يتعلق الأمر بتمثيل الدولة في الأولمبياد، ورفع الشعار الوطني عالياً في المحافل الدولية والقارية.

وأكثر ما يمكن أن يعزز السعادة داخلي بعد المرحلة التي بلغتها في رياضة «رفع الأثقال» أن والدي هو من شجعني على متابعة طريقي ودعم موهبتي، ومنحني الثقة المطلوبة للوصول إلى كل ما يمكن أن يساعدني في التألق وتطوير قدراتي، وكنت أعرف بأنني أمام مسؤولية كبيرة، لتحقيق رؤية والدي، لأنه يمثل لي القدوة الرائعة والمبادئ الجميلة والإشراقات المهمة في حياتي الرياضية.

ولأن الحياة علمتني أن أسعى إلى التميز، حتى أتمكن من وضع بصمة جميلة تقودني إلى الأفضل بكل ما يمكن أن يمنحني القدرة لرفعة وطني ووضعه في المقدمة، من خلال السعي لإبراز دور المرأة في المجال الرياضي في ظل الاهتمام والرعاية والدعم من القيادة الرشيدة، فقد كنت أسعى إلى التميز والنجاح وأتطلع لخوض التحدي الذي ينتظرني، وأنا أتطلع إلى أهدافي، التي أسعى إليها وأنشد المجد والعز والشرف الرفيع لوطني.

ومع هذه التجربة الرائعة التي شهدت الكثير من التضحيات المهمة خلال السنوات الماضية من مسؤولي الاتحاد والمدرب التونسي رضا العياشي، فإنني أتمنى أن تستفيد كل فتاة من الحوافز المعنوية الموجودة، وتسعى لكل ما يمكن أن يعزز حضورها المشرف، حتى تتمكن من وضع بصمة تمهد الطريق للوصول إلى كل ما هو رائع وجميل بمفاهيم عدة أساسها التميز والوفاء للوطن، والعمل على تقدمه وتطوره ووضعه عالياً في جميع المناسبات الرياضية، كما يجب أن نضع في تقديرنا دائماً الأشخاص الذين يستحقون التقدير، ويسعون إلى نجاحنا حتى نهديهم اللحظات الخالدة والرائعة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا