• الاثنين 10 ذي القعدة 1439هـ - 23 يوليو 2018م

6.25 ٪ فاعلية الأوراق البديلة والتأثير 13.3 ٪

38٪ من التغييرات في الجزء الأخير

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 01 فبراير 2018

عمرو عبيد (القاهرة)

ساهمت الأوراق البديلة في تسجيل هدفين فقط خلال مباريات الجولة 14، وكلاهما جاء في مواجهة واحدة جمعت فريقي العين وشباب الأهلي دبي في قمة هذا الأسبوع، حيث صنع أولاً البرازيلي كايو فيرنانديز هدف التقدم للبنفسج بعد مشاركته كبديل بعشر دقائق، وفي المقابل عادل سعيد جاسم صالح النتيجة بهدف التعادل لفريق القلعة الحمراء عقب خمس دقائق فقط من دخوله إلى الملعب، لتبلغ نسبة فاعلية التغييرات 6.25% من إجمالي 32 تبديلاً، أجراه مدربو الفرق هذا الأسبوع، بينما بلغت نسبة تأثيرهما على أهداف ونتائج الجولة 13.3% .

ولم يستخدم مدربو حتا، الإمارات، النصر، والجزيرة كل تغييراتهم في المواجهتين اللتين جمعت الفرق الأربعة على الترتيب، حيث لجأ كل مدرب إلى ورقتين بديلتين فقط في هاتين المباراتين، وكان أروابارينا مدرب الإمبراطور هو الوحيد الذي لجأ إلى إجراء تغييرين بين شوطي مواجهة فريقه مع «الملك» عقب التأخر في الشوط الأول بهدف، بينما أجرى يوفانوفيتش تبديلاً واحدا فقط بين الشوطين أمام «فخر أبوظبي»، برغم التقدم المبكر بهدف في الدقيقة السادسة والذي كان هدف الفوز في نهاية الأمر !

من ناحية أخرى، تم استخدام الأوراق البديلة 3 مرات فقط في الشوط الأول، منها تغيير اضطراري مبكر للظفرة في الدقيقة 30 من عمر مباراته أمام «العنابي»، في حين أن الأشواط الثانية شهدت كالعادة اشتراك البدلاء بكثافة بلغت 29 مرة، 38% منها كانت في آخر ربع ساعة من عمر المواجهات، مقابل 10% فقط خلال الفترة الأولى من الشوط الثاني ومثلها بعد التسعين، وبلغت نسبة اللاعبين الذين شاركوا لمدة 5 دقائق فقط أو أقل في نهاية المباريات 22% من إجمالي التغييرات.

وتشير الإحصاءات الكاملة لمدربي فرق الدوري منذ انطلاق الموسم، إلى تفوق واضح للروماني ريجيكامب مع «أصحاب السعادة» من حيث التعامل مع أوراقه البديلة خلال كل المباريات، واستفاد ريجيكامب من تغييراته بنسبة 33.3% ، يليه المميز عبد العزيز العنبري بـ 17% مع الملك ، ثم مهدي على الذي خاض 4 مباريات فقط مع شباب الفرسان لكنه استطاع أن يحقق نسبة 16.6% بعدما استفاد بشكل مباشر من تغييرين من إجمالي 12 تبديلا له في تلك المواجهات، وفي المرتبة الرابعة جاء الكرواتي زوران ماميتش مع الزعيم بنسبة 15.4%، حيث ساهم 6 بدلاء من أصل 39 في تسجيل أو صناعة أهداف للبنفسج تحت قيادة زوران في 14 مباراة !

ولأنهما حديثا العهد بتدريب فريقيهما، فلم يتمكن المقدوني جوكيكا هادجفسكي مع الظفرة أو الصربي إيفان يوفانوفيتش مع العميد من استغلال أوراقهما البديلة، لكن العميد استطاع عبر التشكيل الأساسي أن يستعيد نغمة الانتصارات الغائبة منذ جولتين بالفوز على فخر أبوظبي، وهو ما تكرر مع الظفرة الذي انتزع نقطة التعادل من العنابي بعد 3 هزائم متتالية، لكن الروماني أروابارينا يُعّد هو أقل مدربي الدوري استفادة من التغييرات، حيث سجل نسبة 5.7% فقط، نظراً لاعتماده الأساسي على مثلث الرعب البرازيلي الذي سجل وصنع 90% من أهداف وصيف الدوري الحالي من خلال المشاركة مجتمعين ضمن تشكيل البداية في 93% من المباريات.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا