• الأحد 09 ذي القعدة 1439هـ - 22 يوليو 2018م

اللقاء في الصحافة الإنجليزية

بيـب هـو أفضـل خيـار لتدريب يونايتد!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 10 ديسمبر 2017

القاهرة (الاتحاد)

خطف ديربي مانشستر الأنظار هذا الأسبوع في الصحافة الإنجليزية، وأفردت المواقع والصحف في إنجلترا العديد من الصفحات لتلك الموقعة الكبرى، التي قد تحدد بشكل كبير مسار درع البريميرليج نحو إحدى القلعتين، وبالطبع كانت تصريحات المديرين الفنيين للفريقين، بجانب العديد من التقارير وآراء النجوم القدامى والمحللين موضع اهتمام كبير، ولعل اتهام جوزيه مورينيو للاعبي السيتي بأنهم يتعمدون السقوط للحصول على أخطاء لصالحهم، كان بمثابة إلقاء حجر في الماء الراكد، فبعد الحديث الرائع من جانب البرتغالي عن قوة وبراعة مانشستر سيتي ومدح مدربه جوارديولا، فاجأ مورينيو الجميع كالعادة بالتهكم على لاعبي البلومون قائلاً بأن قليلاً من الرياح تلقي بهم أرضاً، محذراً حكم المباراة من عدم الالتفات لهذا الأمر خلال مواجهة الديربي، وعاد جوزيه لينتقد دعم بيب لمواطنيه في إقليم كتالونيا الإسباني قائلاً: «إنه أمر جيد لكن لا يجب الزج به في ملاعب الكرة الإنجليزية!».

لكن جاءت تصريحات جوارديولا على النقيض تماماً حيث اتسمت بالدبلوماسية والرقى الشديدين، حيث قال إنه ومورينيو بمثابة التوأم فيما يتعلق بالسعي لحصد الألقاب والرغبة في النجاح والتميز، وأكمل بأنه أبداً لا يحب انتقاد طريقة لعب أي مدرب لأنه إذا أجادها فهو ناجح حتى لو اختلف الكل حولها، وأكد بيب على أن صراع الدوري لا يزال ممتداً، ولن يحسم بشكل نهائي عقب مباراة الديربي، وأبدى رغبته في أن يقدم فريقه مباراة جيدة، مشيراً إلى سعادته بالذهاب إلى أولد ترافورد لأنه حسب قوله يعشق تلك المواجهات الكبرى، ولم يتطرق المدرب الإسباني على الإطلاق للتعليق على تصريحات مورينيو.

والأمر لم يقتصر على حديث المدربين، بل امتد لهجوم حاد شنه جناح مانشستر يونايتد السابق، الروسي أندري كانتشيلسكيس، على صفحات جريدة إكسبريس، معلناً رفضه لأسلوب لعب الشياطين تحت قيادة مورينيو قائلاً بأنه يتمنى أن يدرب جوارديولا فريقه السابق، وهو ما سبق وصرح به أسطورة اليونايتد، الفرنسي إريك كانتونا، عندما خرج على صفحات الجرائد في نهاية الشهر الماضي ليعلن صراحة أن مورينيو لا يصلح لتدريب المان، وأن أسلوبه الدفاعي قضى على المتعة التي طالما ارتبطت بطريقة لعب الفريق لسنوات طويلة جداً، وقال كانتونا وقتها إن بيب هو الخيار الأمثل لفريقه السابق نظراً لنهجه الهجومي الملائم جداً لطبيعة لعب فريق القلعة الحمراء.

صحيفة إكسبريس ربطت في هذا التقرير بين حديث أسطورتى مانشستر يونايتد وأبرزت كلمات الجناح الروسي الذي قال إنه يصنف جوارديولا حالياً بدرجات أعلى بكثير من مورينيو، وأن ما يقدمه السيتي تحت قيادته هو كرة قدم حقيقية وليست مثلما يفعل مورينيو، ونشرت بعض تصريحات النجم الإيفواري يايا توريه لاعب السيتي عندما قال بأن المدرب البرتغالي سيدافع في ملعبه ويعتمد على الهجمات المرتدة فقط، مثلما فعل أمام أرسنال لأن مورينيو يخشى بالفعل من طريقة عمل بيب التي قد تكلفه هزيمة كبرى!

أما صحيفة صن فقدمت تقريراً إحصائياً غريباً للغاية أثبتت من خلاله أن ديربي الميرسيسايد يتفوق على ديربي مانشستر عبر التاريخ، ونشرت الصحيفة على موقعها الرسمي إحصاء تاريخية تشير إلى تفوق فريقي مدينة ليفربول على عملاقي مانشستر من حيث عدد الألقاب التي حصدتها أندية كل مدينة، إذ حققت مدينة ليفربول 27 لقباً مقابل 24 لمدينة مانشستر، وقالت الصحيفة أيضاً إن مجموع عدد النقاط التي جمعتها ليفربول بلغ 13245 نقطة بفارق 1937 نقطة عن مانشستر.

واستطلعت الصحيفة أيضاً آراء ثلاثة نجوم سابقين هم آلان شيرر وأيان رايت وداني هيجينبوثام فيما يخص ديربي مانشستر، حيث أكد رايت على إمكانية فوز اليونايتد ومن ثم اللحاق بالسيتي على القمة، في حين قال شيرر وداني إن الخسارة ستطيح بآمال الشياطين بالفعل، واتفق الثلاثة على أن دي خيا هو العنصر الأبرز في صفوف المان بينما تعددت أسماء نجوم السيتي القادرة على صناعة الفارق، وانتقدوا كذلك طريقة مورينيو التي قال عنها شيرر إنها مملة!

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا