• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

قلصت الإنفاق بنحو 150 مليار دولار

تراجع الأسعار يشعل مخاوف شركات النفط العالمية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 07 أغسطس 2015

لندن (رويترز)

بعد أن قلصت الإنفاق بمقدار 180 مليار دولار لمواجهة ركود هو أسوأ ما عرفه القطاع في عشرات السنين، ما زالت شركات النفط تعاني نزيف السيولة وتنزلق أكثر في هوة الديون كي لا تمس توزيعات الأرباح النقدية التي تصرفها للمساهمين.

وينبئ انخفاض أسعار الخام - التي أصبحت بانخفاضها عن 50 دولاراً للبرميل من خام برنت عند نصف ما كانت عليه قبل عام - بضرورة إجراء مزيد من التخفيضات في المشاريع الجديدة والعمليات القائمة. وقد تجد الشركات التي تحاول بيع الحقول النفطية لتدبير السيولة نفسها مضطرة إلى البيع سريعاً وبسعر أقل مما كانت تأمله.

وما من مؤشر يذكر على أن سعر النفط سينقذ الشركات حيث تواصل منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) الضخ بقوة في سوق متخمة بالمعروض وذلك ردا على النمو الفلكي للنفط الصخري الأميركي.

ومن المتوقع بحسب ما أظهره استطلاع أجرته رويترز لآراء المحللين أن يبلغ متوسط سعر برنت 60.60 دولار للبرميل في عام 2015 و69 دولاراً في عام 2017. وكانت وكالة الطاقة الدولية قالت في فبراير إنها تتوقع أن يتعافى السعر إلى 73 دولاراً في عام 2020 مع انحسار تخمة المعروض ولكن ببطء.

ويقول المحللون في بنك الاستثمار جيفريز إن شركات النفط العالمية خفضت نقاط تعادل الإيرادات والتكاليف لديها عشرة دولارات للبرميل بعد الجولة الأخيرة من تخفيضات الإنفاق لكنها مع ذلك بحاجة إلى سعر يبلغ 82 دولاراً للبرميل في 2016 لتغطية الإنفاق والتوزيعات التي كانت نقطة الجذب الرئيسية للاستثمار في القطاع لعقود. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا