• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

رئيس مؤسسة النفط يحذر من زيادة الهجمات على المنشآت

برلمان ليبيا يصوت اليوم على الثقة لحكومة الوفاق

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 23 فبراير 2016

بنغازي، طرابلس (وكالات)

اختتم البرلمان الليبي المعترف به دولياً أمس، جلساته التشاورية المخصصة لبحث برنامج حكومة الوفاق الوطني والسير الذاتية لوزرائها، على أن يصوت اليوم الثلاثاء على الثقة بهذه الحكومة المدعومة من الأمم المتحدة. وقالت النائب عائشة العقوري، إن «جلسة اليوم (أمس) كانت ختام المشاورات وللاستماع إلى ما قدمه أعضاء المجلس الرئاسي»، مضيفة أن «غداً (اليوم) هو موعد التصويت على حكومة الوفاق». وعقد البرلمان الليبي على مدى الأيام الثلاثة الماضية جلسات خصصت لمناقشة برنامج عمل الحكومة والسير الذاتية للوزراء البالغ عددهم 18 وزيراً، بينهم خمسة وزراء دولة.

وبدأت الجلسات السبت، بحضور رئيس حكومة الوفاق المكلف فايز السراج الذي عرض للنواب برنامج عمل الحكومة التي شكلها المجلس الرئاسي الليبي والتي من المفترض أن توحد سلطات البلاد ضمن مرحلة انتقالية تمتد لعامين. والمجلس الرئاسي الليبي الذي يقوده السراج أيضاً منبثق عن اتفاق سلام وقعه أعضاء في البرلمان المعترف به ومقره طبرق في شرق ليبيا، والبرلمان الموازي غير المعترف به ومقره العاصمة طرابلس. وفي ليبيا سلطتان تتنازعان الحكم منذ أكثر من عام ونصف عام، وتدفع الأمم المتحدة ومعها الدول الكبرى إلى توحيد هاتين السلطتين في حكومة الوفاق الوطني على أن تتركز مهمتها الرئيسية في مواجهة تصاعد خطر تنظيم داعش. وكان رئيس بعثة الأمم المتحدة إلى ليبيا مارتن كوبلر التقى أمس الأول الأحد رئيس البرلمان الليبي المعترف به عقيلة صالح في مدينة طبرق، حيث يعقد مجلس النواب جلسات تناقش برنامج حكومة الوفاق الوطني قبيل التصويت على منحها الثقة. وقال كوبلر في تغريدة على موقع تويتر إن «عيون الليبيين على طبرق الآن. الشعب الليبي يتطلع إلى حكومة وفاق وطني. أنا هنا اليوم في طبرق للمساعدة وليس للتدخل». من جهته، ذكر موقع البرلمان أن كوبلر التقى فور وصوله إلى طبرق رئيس البرلمان عقيلة صالح. من جانب آخر، قال رئيس مؤسسة النفط الليبية مصطفى صنع الله أمس، إن من المرجح أن تتعرض منشآت النفط الليبية لمزيد من الهجمات ما لم تتم الموافقة على حكومة وحدة مدعومة من الأمم المتحدة وإن المسلحين استهدفوا حقلاً نفطياً الأسبوع الماضي. وقال صنع الله لـ(رويترز)، إن مسلحين يشتبه في انتمائهم لتنظيم داعش شنوا أحدث هجوم على البنية التحتية النفطية في ليبيا مساء الخميس أو الجمعة، حيث أضرموا النيران في أحد صهاريج الإنتاج ودمروا صهريجاً آخر في حقل الفداء النفطي.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا