• الأحـد 26 رجب 1438هـ - 23 أبريل 2017م
  11:45     مقتل عسكريين تركيين في اشتباكات مع مسلحي حزب العمال الكردستاني جنوب شرقي البلاد         11:45     الداخلية الفرنسية تنصح الناخبين بعدم الوقوف في طوابير خارج مكاتب التصويت        12:07     مقتل حاكم الظل لإقليم تخار الافغاني التابع لطالبان في قصف جوي أمريكي         12:08     القوات الحكومية السورية تسيطر على بلدة حلفايا في ريف حماة الشمالي         12:08     القوات الحكومية السورية تسيطر على بلدة حلفايا في ريف حماة الشمالي         12:20     سامح شكري: القمة المصرية السعودية المقررة اليوم فرصة لمناقشة التطورات الإقليمية والدولية         12:36    كوريا الشمالية: مستعدون لضرب حاملة طائرات أمريكية     

أنباء عن أسر داعش 30 مسلحاً كردياً في ريف الحسكة

المعارضة تقطع على النظام طريق حلب وروسيا تكثف غاراتها

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 23 فبراير 2016

عواصم (وكالات)

تمكنت فصائل من المعارضة السورية من قطع طريق الإمداد البري الوحيد لقوات النظام إلى مدينة حلب ومناطق سيطرتها في المحافظة ، في وقت شن الطيران الحربي الروسي غارات مكثفة على مناطق في ريف حلب الشمالي بالتزامن مع محاولات «قوات سوريا الديمقراطية» -بقيادة وحدات حماية الشعب الكردية- التقدم في اتجاه مدينة مارع التي تسيطر عليها المعارضة السورية المسلحة شمال المدينة.

ودارت اشتباكات عنيفة في محيط كتيبة عبيدة التي يعني سقوطها في يد تنظيم داعش سقوط خناصر كاملة تحت سيطرته وبالتالي قطع الطريق الإستراتيجي بشكل كامل.

وفي السياق، أشارت شبكة «سوريا مباشر» إلى أن تنظيم داعش سيطر على سبع قرى شمال خناصر، وهي الطويلة والهواز والروهيب والراهب ورسم الحمد والقراع والشلالة.

وفي الإطار نفسه، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان أن هجوم التنظيم على طريق خناصر تزامن مع هجوم آخر لفصائل معارضة غربي خناصر، بعيد منتصف الليلة قبل الماضية مشيراً إلى أن من الفصائل المشاركة في المعارك: جند الأقصى والحزب الإسلامي التركستاني، وأن مقاتلي المعارضة تمكنوا من قطع طريق إمداد النظام من منطقة أخرى بعد السيطرة على جزء من قرية رسم النفل الواقعة على الطريق في الريف الجنوبي الشرقي لحلب.

وتقع طريق خناصر حلب في ريف حلب الجنوبي الشرقي، وهي الطريق الوحيدة التي يمكن لقوات النظام -الموجودة في غرب مدينة حلب ومناطق محيطة بها- سلوكها للوصول من حماة وسط البلاد إلى حلب وبالعكس. ... المزيد

     
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا