• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

مقتل 60 متمرداً في الاشتباكات وغارات «التحالف»

«الشرعية» تطلق المرحلة الثانية لمعركة تحرير صنعاء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 23 فبراير 2016

عقيل الحلالي، وكالات (صنعاء، عدن) أعلنت قوات الشرعية اليمنية، أمس، انطلاق المرحلة الثانية من معركة تحرير صنعاء. وقال المتحدث باسم المجلس الأعلى للمقاومة الشعبية عبدالله ناجي الشندقي «إن قوات الجيش الوطني والمقاومة تتأهب لاستعادة جبل نقيل بن غيلان الاستراتيجي، آخر معاقل متمردي الحوثي والمخلوع صالح في بلدة نهم، بعد سيطرتها الكاملة خلال الأسابيع الماضية على جبال الفرضة، واللواء 312، والوصول إلى منطقة بران ومرتفعات مسورة القريبة من جبل بن غيلان المطل على بلدتي أرحب وبني حشيش، شمال وشرق العاصمة». وأشار الشندقي إلى وصول تعزيزات عسكرية جديدة إلى نهم، ضمت قوات مدربة من الجيش الوطني والمقاومة، وكميات من الأسلحة النوعية، موضحاً «إن قوات الشرعية ستزحف بعد استعادة بن غيلان إلى بلدة بني حشيش التي تبعد عن صنعاء سبعة كيلومترات فقط». ولفت إلى أن قوات الجيش والمقاومة تتمركز حالياً على بعد أربعة كيلومترات جنوب شرق بني حشيش، وأنها باتت «تقرع أبواب صنعاء». وأكد القيادي في المقاومة في محافظة مأرب أحمد صالح العقيلي، وجود اتصالات مستمرة بين الحكومة الشرعية وشيوخ القبائل في المناطق والبلدات المحيطة بصنعاء، بهدف تسهيل وإنجاح عملية تحرير العاصمة. وأشار في تصريح لـ «الاتحاد» إلى حدوث استجابة وتأييد واسع من قبل شيوخ قبائل طوق صنعاء لدعم ومساندة قوات الشرعية ضد المتمردين الذين وصفهم بـ «أنهم منهارون». واستبعد العقيلي نشوب حرب أهلية في ضواحي العاصمة، حيث ترابط معسكرات رئيسة لقوات الحرس الجمهوري الموالية للمخلوع صالح ، وتوقع اجتياح صنعاء من بلدات نهم، وأرحب، وبني حشيش، وخولان في وقت واحد، ورأى أنه سيتم تحرير بعض هذه البلدات من الداخل مع اقتراب زحف قوات الشرعية التي تحقق تقدماً في المعارك الدائرة في بلدة صرواح غرب مأرب. وأضاف «خلال أيام سيكون الحسم، ويتم تحرير صرواح بدعم من قيادة التحالف العربي». وتواصلت المواجهات على الأرض في بلدتي نهم وصرواح، حيث تتقدم قوات الشرعية مسنودة بغطاء جوي من التحالف. وذكر مصدر أن اشتباكات عنيفة بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة، تدور منذ ليل الأحد في منطقتي المدارج وبران غرب نهم، وقال إن قوات الشرعية تقاتل بشدة للوصول إلى منطقة مسورة. وأكد مصدر آخر في المقاومة مصرع قيادي ميداني بارز في جماعة الحوثي، يدعى مختار السفياني ومرافقيه في الاشتباكات بمنطقة بران. لافتاً إلى أن السفياني كان له دور كبير في استيلاء المتمردين على بعض مناطق محافظة إب أواخر 2014. وقتل عدد آخر من المتمردين في ضربات جوية، استهدفت مواقع متفرقة في نهم، وسط دعوة المقاومة منظمات الإغاثة إلى انتشال جثث «الحوثيين» في مناطق المواجهات السابقة في البلدة. ودمرت غارات التحالف تجمعات وتعزيزات عسكرية للمتمردين في بلدة صرواح ومحيطها في مأرب. وقتل 10 حوثيين على الأقل في اشتباكات مع الجيش والمقاومة قرب منطقة العقبة جنوب محافظة الجوف. وتجدد القصف الجوي لليوم الثالث على التوالي على مواقع عسكرية ومخازن أسلحة للمتمردين في جبل المرحة المطل على عمران شمال صنعاء. وقتل أكثر من 20 حوثياً في ضربات جوية للتحالف على تعزيزات عسكرية في منطقة الشريجة جنوب محافظة تعز. وقتل أكثر من 30 متمرداً وجرح العشرات في غارات جوية لطائرات التحالف، استهدفت تجمعاً في منطقة غافرة في مديرية الظاهر غرب محافظة صعدة. جامعة صنعاء تتظاهر بشعار «لا للسلاح» صنعاء (الاتحاد) تظاهرت طالبات في جامعة صنعاء أمس، تضامناً مع طالبة أصيبت مؤخراً بطلق ناري داخل الحرم الجامعي الذي تسيطر عليه مليشيات الحوثي المتمردة. ورفعت الطالبات اللاتي تجمعن أمام المدخل الرئيسي للجامعة لافتات كتب عليها «كلنا أسماء»، في إشارة إلى الطالبة في قسم الجغرافيا بكلية التربية أسماء الصبري، التي أصيبت في 9 فبراير بطلق ناري أثناء مغادرتها الجامعة، بعد حضورها لقاء طلابياً ناقش ترتيبات حفل التخرج السنوي لطلاب وطالبات السنة الرابعة في مختلف أقسام كلية التربية. وذكر وسام شقيق الطالبة أسماء أن أخته قد تصاب بشلل، بعد إصابة عمودها الفقري بالرصاص، مضيفا في حسابه على موقع «فيسبوك»، أن هيئة رئاسة جامعة صنعاء لم تحرك ساكنا لضبط الجاني ومحاسبته. ونددت الطالبات المحتجات بالاعتداء على زميلتهم، واعتبرن ذلك عيباً أسود في الأعراف اليمنية، وانتهاكا صارخا للقوانين الدولية، وطالبن بإخلاء جامعة صنعاء من المليشيات المسلحة، ورفعن لافتة كتب عليها «لا للسلاح داخل الحرم الجامعي».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا