• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

رفض العمل بالهندسة

يحيى شاهين.. «سيد» السينما العربية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 07 أغسطس 2015

Ihab Abd Elaziz

القاهرة (الاتحاد)

يحيى شاهين.. من أهم نجوم السينما العربية عبر تاريخها الطويل، ولا تزال أعماله محفورة في وجدان محبيه وعشاقه من مختلف الأجيال، خصوصاً وانه جسد شخصيات متناقضة في العديد من الأعمال الدينية والتاريخية والاجتماعية والوطنية والرومانسية، وساعده فيها قوة بنيانه الجسماني وصوته المميز.

وتعد شخصية «سي السيد.. أحمد عبد الجواد» واحدة من أجمل الشخصيات السينمائية التي أبدعها نجيب محفوظ في ثلاثيته الشهيرة، وجسدها شاهين عبر دور امتد على مدار ثلاثة أجزاء في أفلام «بين القصرين» عام 1964، و«قصر الشوق» 1967، و«السكرية» 1973 دون أن يهبط مستوى أداء الشخصية، أو يحدث أي انحراف عن سماتها الأساسية.

هواة التمثيل

ولد يحيى شاهين في 28 يوليو 1917، وظهرت ميوله الفنية مبكراً، وشارك في فريق التمثيل في مدرسته الابتدائية، ثم التحق بمدرسة العباسية الصناعية، ثم حصل على بكالوريوس هندسة وعُين في شركة مصر للغزل والنسيج بالمحلة الكبرى، لكنه لم ينفذ قرار التعيين وانضم لجمعية هواة التمثيل، والتقى بأستاذه بشارة واكيم الذي أعجب بموهبته، وكذلك أعجبت بتمثيله فاطمة رشدي واختارته لدور الفتى الأول في فرقتها.

وقدم خلال هذه الفترة عدداً من الروائع المسرحية منها «مجنون ليلى»، و«روميو وجولييت»، و«مرتفعات ويزيرينج» وتفرغ بعدها تماماً للسينما، حيث رشح لدور البطولة عام 1945 مع أم كلثوم في فيلم «سلامة»، علماً بأنه قدم قبله عدداً من الأدوار الصغيرة في فيلمي «دنانير» مع أم كلثوم 1939، و«المتهمة» مع آسيا وزكي رستم 1942. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا