• الخميس 03 شعبان 1439هـ - 19 أبريل 2018م

ليما يقود «الإمبراطور» لفوز «ثلاثي»

بفضل «الدقيقة المجنونة».. صدارة الشتاء «صفراء»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 09 ديسمبر 2017

منير رحومة ومعتصم عبدالله (دبي)

قادت ثواني «الدقيقة المجنونة» ما بين الدقيقة 25 إلى الدقيقة 26، لانطلاقة الشوط الأول لمباراة الوصل وضيفه شباب الأهلي دبي، في قمة ختام الجولة 11 لدوري الخليج العربي، «الإمبراطور» للتربع على صدارة الدور الأول، ملحقاً الخسارة الثانية بسجل «الفرسان الثلاثة» خلال الموسم الحالي بعد الأولى أمام العين 1-2، والأولى في سجل «المهندس» مهدي علي المدرب الجديد للفريق، والذي تولى المهمة خلفاً للروماني كوزمين أولاريو.

ولعب فابيو ليما نجم الوصل الأول، كعادته دور البطولة في فوز فريقه 3-0، حينما ترجم أفضلية «الأصفر» بافتتاح التسجيل بهدف «ماركة ليما» من تسديدة يسارية من ركلة حرة على مشارف منطقة الجزاء في الدقيقة 25، قبل أن يعود بعد أقل من دقيقة ويهدي كرة الهدف الثاني لمواطنه رونالدو من تمريرة «يسارية» ترجمه الأخير بهدفه الثاني على التوالي في الدوري، وهو ما «قتل» المباراة، قبل أن يعود اللاعب نفسه، ويصنع فرصة الهدف الثالث في الحصة الثانية من ركلة حرة ارتكبت مع نفس اللاعب وترجمها الأسترالي كاسيرس داخل شباك الحارس حسن حمزة والذي شارك بديلاً للأساسي ماجد ناصر الموقوف بقرار من لجنة الانضباط.

ومنحت «الدقيقة المجنونة» الوصل كل المطلوب، من المباراة بضمان الفريق الذي حافظ على سجله خالياً من الخسارة للمباراة الـ23 على التوالي منذ الموسم الماضي، «صدارة الشتاء» والدور الأول للمنافسة، برصيد 25 نقطة وبفارق المواجهات أمام العين، بعدما عادل نتيجة الفوز الأكبر في سجله خلال الموسم الحالي بعد الأولى أمام الظفرة 3-0، وانتزع صدارة الأقوى هجوماً في الدوري برصيد 24 هدفاً، في الوقت الذي عزز فيه فابيو ليما صدارته للهدافين بالرقم 12، فيما احتفل الأسترالي انتوني كاسيرس، والذي ترجم كرة الهدف الثالث من ركلة حرة، بهدفه الأول بقميص الإمبراطور.

في المقابل، تكبد شباب الأهلي دبي في المباراة الأولى تحت قيادة مهدي علي، الخسارة الأكبر في سجل الفريق، ليفقد في المقابل أفضليته الوحيدة والتي تمثلت في قوة خط دفاعه، بعدما رفعت الثلاثية رصيد الأهداف في شباك الفريق إلى 10، مقابل 9 للوحدة، و11 للوصل صاحب ثاني أقوى خط دفاع.

«المهندس» لم يحسن اختيار التشكيلة ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا