• السبت 05 شعبان 1439هـ - 21 أبريل 2018م

الخارجية الأميركية تدين الممارسات الحوثية

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 09 ديسمبر 2017

واشنطن (وكالات)

قالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية هيذر نويرت، إن الحكومة الأميركية أجرت سلسلة من المحادثات مع المسؤولين في السعودية، وأعربت عن شعورها بالقلق البالغ إزاء تزايد العنف في اليمن. وأضافت نويرت في بيان صحفي مكتوب: « ندعو جميع الأطراف باليمن إلى رفض استخدام العنف ضد خصومهم السياسيين. وأردت أن أسلط الضوء على ذلك لأنّ الحالة مأساوية جداً، وكلما شهدنا أعمال عنف، ازدادت الحالة سوءاً بالنسبة إلى المدنيين، ولا سيما النساء والأطفال».

وأوضحت أن واشنطن تشعر بالقلق بشكل خاص إزاء التقارير المتعلقة بأعمال الحوثيين في صنعاء، بما في ذلك عمليات القتل غير القانونية، والاحتجاز الجماعي، والقمع العنيف للاحتجاجات السلمية. وجاء في البيان: «لن يتم التوصل إلى حل دائم للصراع وللحالة الإنسانية الصعبة عسكرياً. قلنا ذلك مراراً وتكراراً. ينبغي على الأطراف كلها أن تتفق على الوقف الفوري للأعمال العدائية وأن تعود إلى التفاوض بوساطة الأمم المتحدة من أجل التوصل إلى اتفاق سياسي شامل. والحل السياسي هو السبيل الوحيد لتحقيق الاستقرار الطويل الأجل في اليمن».

وتابع بيان الخارجية:» أن الولايات المتحدة الأميركية ينتابها القلق بشأن مستوى العنف.. لقد تحدثنا منذ اليوم الأول عن الأزمة الإنسانية في اليمن، وقلنا إنّ الأزمة الإنسانية هناك من صنع الإنسان. ثمة رجال ونساء وأطفال يتضورون جوعاً. وثمة انعدام هائل للأمن الغذائي هناك. ثمة مشكلة الكوليرا. ثمة قتال».

واختتمت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية بيانها بالقول: «الآن، منذ مقتل الرئيس السابق، شهدنا اضطرابات مدنية إضافية. الحالة مأساوية. نحن نشعر بقلق بالغ إزاء هذا العنف.

ولكن إذا تمكنا من إيصال المزيد من المساعدات الإنسانية. المزيد من المساعدات الإنسانية إلى هناك، ستكون هذه بالتأكيد خطوة فى الاتجاه الصحيح، ونحاول الدفع باتجاه تحقيق ذلك».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا