• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

«داعش» يهدد بإعدام رهينة كرواتي يعمل مع شركة فرنسية

ضبط 61 إرهابياً في مصر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 06 أغسطس 2015

القاهرة (وكالات)

تمكنت الأجهزة الأمنية في وزارة الداخلية المصرية الأربعاء، قبل ساعات من حفل افتتاح قناة السويس الجديدة، من ضبط 23 من القيادات الوسطى لجماعة «الإخوان» الإرهابية، والموالين لهم من المتهمين بقضايا التعدي على المنشآت العامة والخاصة، والمشاركة في الأعمال العدائية، والمحرضين ضد الجيش والشرطة. كما تمكنت الأجهزة الأمنية من ضبط 9 أعضاء في ما يسمى «لجان العمليات النوعية» في تنظيم «الإخوان» المحظور، التي تستهدف قوات الجيش والشرطة، إضافة إلى توقيف 29 عنصراً متطرفاً من المطلوبين على ذمة قضايا مرتبطة بالاعتداءات والتطرف.

وغداة افتتاح قناة السويس الجديدة اليوم، ووسط مشاركة إقليمية ودولية واسعة، استبقت وزارتا الدفاع والداخلية الحدث الكبير بالإعلان عن استكمال الاستعدادات والإجراءات المرتبطة بتأمين جميع أنحاء البلاد، وبالأخص محافظات القناة الثلاث.

في الأثناء، بث الفرع المصري لـ«داعش» شريط فيديو أمس، يهدد فيه بإعدام كرواتي يعمل في شركة فرنسية، خطفه التنظيم الإرهابي نهاية يوليو الماضي في إحدى ضواحي القاهرة.

وفي الفيديو الذي نشره الإرهابيون على الإنترنت، ظهر الكرواتي تومسلاف سالوبيك جاثياً على ركبتيه أمام رجل ملثم يحمل سكيناً، ويقول وهو يقرأ ورقة، إن خاطفيه سيعدمونه في غضون 48 ساعة إذا لم تطلق الحكومة المصرية «نساء مسلمات» معتقلات، حسب زعمه. وقال الرهينة، الذي ظهر في زي برتقالي عادة ما يرتديه رهائن الجماعة الإرهابية، «أنا من كرواتيا وأبلغ من العمر 30 عاماً». وأوضح أنه يعمل في فرع القاهرة لشركة سي جي جي الفرنسية للخدمات النفطية، مؤكداً أنه خطف في 22 يوليو المنصرم بأيدي مقاتلين من ما يسمى «ولاية سيناء» الفرع المصري لـ«داعش».

وفي تطور موازٍ، قالت مصادر قضائية في مصر أمس، إن محكمة النقض حددت جلسة الأول من أكتوبر المقبل للنظر في الطعون المقدمة من محمد بديع المرشد العام لجماعة «الإخوان» وآخرين على الأحكام الصادرة بحقهم في قضية تعرف باسم «غرفة عمليات رابعة». وقرر القاضي أحمد جمال الدين عبد اللطيف رئيس محكمة النقض، رئيس مجلس القضاء الأعلى، تحديد جلسة الخميس الأول من أكتوبر لهذه الغاية. وحكمت محكمة للجنايات في 11 أبريل الماضي، على بديع و13 آخرين بالإعدام.

كما عاقبت عدداً آخر بينهم قياديون في الجماعة المحظورة، بالسجن المؤبد منهم خيرت الشاطر النائب الأول للمرشد العام للجماعة. وعرفت القضية إعلامياً «بغرفة عمليات رابعة» نسبة إلى اعتصام لأعضاء ومؤيدي جماعة «الإخوان» أمام مسجد رابعة العدوية شمال شرق القاهرة فضته قوات الأمن في أغسطس 2013.

وأضافت المصادر القضائية أن محكمة النقض وهي أعلى محكمة مدنية في مصر ستقرر إما قبول الطعون وإعادة المحاكمة أمام دائرة أخرى في محكمة الجنايات، أو رفض الطعون والتصديق على الحكم الصادر في أبريل ليصبح حكماً نهائياً وباتاً.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا