• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

خلدون المبارك تابع التدريب في استاد محمد بن زايد

«القمر السماوي» يختتم تحضيراته بحماس تحت المطر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 21 يناير 2015

علي الزعابي (أبوظبي)

احتضن استاد محمد بن زايد مساء أمس المران الأخير لنادي مانشستى سيتي الإنجليزي، قبيل مواجهته المرتقبة أمام نظيره هامبورج الألماني مساء اليوم على استاد هزاع بن زايد في العين.

وتابع المران معالي خلدون المبارك رئيس جهاز الشؤون التنفيذية بالمجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي رئيس نادي مانشستر سيتي.

واستمر المران حوالي (50) دقيقة ركز خلالها المدير الفني مانويل بيليجريني على تعزيز التجانس الخططي والفني بين اللاعبين، الذين أقبلوا بحماس على التدريب في ظل المؤازرة الجماهيرية الكبيرة التي حظيوا بها من قبل الأنصار الحاضرين.

وغاب عن مران السيتي نجمه الفرنسي سمير نصري للإصابة، لكنه في الوقت نفسه حرص على التواجد مع اللاعبين لحظة دخولهم استاد محمد بن زايد، موجها التحية إلى الجماهير والتقط الصور التذكارية مع الحضور، علماً بأن وفد (السيتي) يغيب عنه كل من يايا توريه وويلفرد بوني الحاضرين حالياً مع منتخب بلادههما كوت ديفوار في الاستحقاق القاري الأفريقي.

وتمخض المران عن العديد من المشاهد المثيرة، بدءاً من هطول الأمطار فور قيام اللاعبين بعمليات الإحماء، ليضطر اللاعبون إلى ارتداء السترات الواقية، مروراً بمداعبة أجويرو أحد الأطفال والتدرب معه فترة وانتهاءً بالتقسيمة، التي جرت قرب المدرج الذي يغص بالجماهير. المران حظي بمتابعة كبيرة من قبل أنصار في الإمارات، وهو ما عكس مقدار الشعبية الكبيرة التي يضطلع بها هذا الفريق العريق، فيما سبق المران مشاهد احتفالية استهلها أطفال أكاديمية مانشستر سيتي في أبوظبي بإجراء تدريبات استعراضية خفيفة تابعتها الجماهير باهتمام كبير، قبل أن ينضم إلى هذه الكوكبة الكبيرة من اللاعبين الصغار أعضاء فريق ملبورن سيتي الأسترالي للرجال - المنضم حديثاً إلى عائلة السيتي يرافقه فريق مانشستر سيتي للسيدات حامل لقب بطولة دوري المحترفين الإنجليزي للسيدات بعدما أقصى فريق أرسنال عن اللقب مؤخراً، في حدث شغل أوساط كرة القدم النسائية في شتى أنحاء العالم. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا