• الخميس 10 شعبان 1439هـ - 26 أبريل 2018م

«معرض الزهور».. النباتات المحلية هي الحل

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 09 ديسمبر 2017

خولة علي (دبي)

شاركت هيئة البيئة والمحميات الطبيعية بالشارقة في المعرض الدولي للزهور والنباتات، المقام بالمركز التجاري العالمي بدبي، بأحد البحوث العلمية بعنوان «النباتات المحلية هي الحل»، والذي سلط الضوء على الحلول المقترحة للحد من استهلاك المياه الجوفية، واستخدام النباتات المحلية في تزيين الشوارع والطرقات والحدائق بدلاً من نباتات الزينة التي تشكل خطراً على البيئة والمياه الجوفية.

ضم جناح الهيئة حديقة مصغرة تحمل صنوفاً مختلفة من النباتات والشجيرات المحلية، ونبذة تعريفية عن كل صنف، وما تضمه من قيمة جمالية من حيث فنون تنسيقها وتشكيلها سواء في الحدائق العامة أو الحدائق الخاصة، وما تتمتع به أيضاً من مصدر دوائي وعلاجي تزخر به نباتات البيئة المحلية عن غيرها من نباتات الزينة المستوردة التي شكلت عبئاً حقيقياً على البيئة.

تشير مريم جمعة، باحث علمي في هيئة البيئة والمحميات الطبيعية، قائلة: «لا يمكن إغفال أهمية النباتات المحلية، التي تزخر بها البيئة المحلية على اختلاف تضاريسها، فكل صنف من هذه النباتات يكشف عن محتوى علمي قيم، توصلنا إليه من خلال العديد من الدراسات والبحوث العلمية، التي أثبتت مدى ما تتمتع به النباتات المحلية من سمات وخصائص، تساهم في تحقيق التوازن البيئي، ومصدر غني بالفائدة».

وتلفت مريم، قائلة: «من خلال مشاركتنا في المعرض استطعنا أن نثقف ونعرف الزوار والباحثين بالنباتات والشجيرات المحلية من خلال استعرض مجموعة، منها الشوع، الظفرة، العشرق واللبيد، مع عرض صورها في مرحلة الإزهار، ليرى الجميع مدى جمال النباتات المحلية، والاقتناع بأنها الحل الأفضل لتزيين الشوارع، كما قمنا بتنسيق عدد من النباتات المزهرة والورقية، وتوزيعها في تصميم مصغر، يحمل نباتات محلية كالسنامكي، الهرِم، مطراني وفرقوّ.

بالإضافة إلى التعريف بالحديقة النباتية التابعة لمتحف التاريخ الطبيعي والنباتي، والتي تعد الأولى من نوعها في الدولة، وهي مكان مصغر لإمارة الشارقة وبيئاتها المختلفة، وما تحويه من كنوز نباتية تضم ما يقارب 3000 نبته، تنحدر من 91 نوعاً من النباتات المحلية.

وأبدى الزوار اهتماماً في التعرف إلى هذه النباتات التي يجدونها موزعة في شتى المناطق الصحراوية والجبلية من أرض الدولة، ولكن يجهلون تماماً مسماها ومميزاتها، كما حرصنا على توزيع شتلال صغيرة على الزوار، لتكون بداية لانتشارها ضمن مكونات حدائقهم المنزلية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا