• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

إنجاز قناة السويس الجديدة ثمرة لتحالف إرادتَي الشعبين الإماراتي والمصري

جمال السويدي: نتقاسم الأفراح والهموم مع مصر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 06 أغسطس 2015

أبوظبي (الاتحاد)

وصف الدكتور جمال سند السويدي، مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجيَّة، إنجاز مشروع «قناة السويس الجديدة» العملاق، في غضون أقل من عام، بأنه حدث تاريخيٌّ يعكس قوة الإرادة والتصميم الكبيرين للشعبين الشقيقين، في دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية مصر العربية، على استيعاب التحديات وتخطِّيها مهما كبُر حجمها، ويعزِّز الثقة بقدرة هذه الإرادة للمضيِّ قُدُماً في إنجاز مشروعات التنمية الحضارية للشعب المصري الشقيق، وتحقيق طموحاته الوطنية والقومية والإنسانية في آنٍ واحدٍ معاً.

وقال الدكتور جمال سند السويدي: «إن مسيرة الدعم الإماراتي للشعب المصري في معركته المصيريَّة مع تحديات التنمية والإرهاب، إنما تترجِم متانة العلاقات التاريخية، التي أرسى دعائمها المغفور له، بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيَّب الله ثراه، بين البلدين الشقيقين منذ أكثر من أربعة عقود، وتعزَّزت أكثر فأكثر في ظل قيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، لتترسَّخ أواصر التعاون والشراكة الاستراتيجية غير المسبوقة، وتُتوَّج اليوم بهذا النموذج من التعاون والإنجازات والمشروعات العملاقة، كمشروع قناة السويس الجديدة، وذلك من خلال توجيهات القيادة الرشيدة السديدة بضرورة الوقوف جميعاً إلى جنب شعب مصر في معارك البناء والتنمية التي يخوضها.

وأضاف السويدي أن شعب مصر الشقيق، وهو يحتفل بطوائفه وفئاته كافة بافتتاح مشروع قناة السويس الجديدة العملاق، وتشاركه أكثر من 100 دولة من بلدان العالم بهذه الأفراح، وفي مقدِّمتها دولة الإمارات العربية المتحدة، إنما يعبِّر بحقٍّ عن مدى تلاحم هذا الشعب، والتفافه حول قيادته الحكيمة المتمثلة بفخامة الرئيس عبدالفتاح السيسي، رئيس جمهورية مصر العربية، وفريق العمل الوزاري، في إنجاز المشروع الوطني وبرامج التنمية من أجل استعادة مصر دورها الوطني والقومي والحضاري والإنساني المؤثر والمشرِّف في العالم كلِّه.

وأشار إلى أن دعم دولة الإمارات العربية المتحدة، وقيادتها التحالف الدوليَّ للشركات العاملة في مشروع قناة السويس الجديدة، فضلاً عن إنجاز مئات المشروعات الخاصة بالبنى التحتية في أنحاء مصر، وبهذا الثقل من العمل على مدار أقل من عام، إنما تمثل هدية متواضعة من شعب زايد وخليفة، شعب دولة الإمارات العربية المتحدة، للشعب الشقيق في جمهورية مصر العربية، حيث المصير والتاريخ المشترك الواحد، وتقاسم الأفراح والهموم في السراء والضراء، مؤكداً سعادته أن الفرح الغامر الذي يعمُّ شعبنا الإماراتي العظيم بافتتاح قناة السويس الجديدة لا يقلُّ أبداً عن نظيره الذي يغمر شقيقه في مصر الكنانة، مصر العروبة، التي ندعو الله تعالى أن تحفَّ رعايته بشعبها، وينعِم عليها بالأمن والاستقرار والازدهار والسلام، وتظل ذخراً للعرب وللإنسانية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض