• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م
  12:19    محكمة سعودية تقضي بإعدام 15 شخصا بتهمة التجسس لحساب إيران         12:36     تعيين كازنوف رئيسا للوزراء في فرنسا خلفا لفالس     

خطوة بخطوة

آليات إدارة الحملة الانتخابية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 06 أغسطس 2015

تنشر «الاتحاد» في هذه الزاوية «خطوة بخطوة» دليلاً تنظيمياً لإدارة الحملات الانتخابية، بالتعاون مع المجلس الوطني الاتحادي، يعتمد على دراسة بحثية معمقة أعدها فريق عمل مختص في المجلس الوطني الاتحادي، ويشمل نصائح وخطوات علمية وعملية مفصلة لكل مرحلة من مراحل الترشح للانتخابات، لتشكل خريطة طريق متكاملة للمرشحين.

وبعد أن حددت الدراسة في حلقتها الأولى التي نشرت في العدد السابق من «الطريق إلى البرلمان» أهمية القراءة والاطلاع على اللائحة الداخلية للمجلس، واختصاصات ومسؤوليات كل وزارة وهيئة اتحادية، والمواد الدستورية المنظمة لعمل المجلس، تحدد الدراسة اليوم الخطوة الثانية والتي ترتكز على دراسة القواعد والإجراءات الخاصة بعملية الانتخابات واتخاذ القرار بالترشح لعضوية المجلس.

ويحدد البحث في الخطوة التالية آليات البدء في التخطيط لإدارة الحملة الانتخابية والفوز بعضوية المجلس الوطني، عبر التعرف على الخطوات الخاصة بتلك العملية ابتداء من إعلان قرار الترشح إلى الإعلان عن النتيجة، مع التأكيد على تحديد الأنشطة والممارسات الواجب اتباعها للظفر بعضوية المجلس كتحديد أهداف الترشح، وتحديد قنوات الاتصال والإقناع، وآليات الحصول على أكبر عدد ممكن من أصوات الهيئة الانتخابية، والوعي الانتخابي.

أكد البحث أن الحملة الانتخابية هدفها الرئيسي هو تأكيد وطبع صورة إيجابية عن المرشح في ذهن الناخب، وقد لا تنجح في تغيير رأي الناخب، إلا أن وسائل الاتصالات الحديثة في الحملات الانتخابية المبنية على نمط التفكير العلمي نجحت في تغيير الاتجاهات المعارضة للمرشحين، فأنت في الحملة مسؤول، وفريق الحملة كذلك، عن إقناع الناخبين بسلامة اختيارهم من خلال التأكيد على المزايا التي يمكن أن تقدمها أنت كمرشح وغيرك لا يستطيع تقديمها، ولا يعني ذلك أنك تتبنى مطالب عريضة، أو آمالا واسعة وتقول إن الآخر لا يستطيع تقديمها، فعليك أن تعلم أنك أيضاً لا تستطيع الوفاء بها في حال نجاحك.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض