• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

برامج ترسخ للهوية والقيم الأصيلة

«صيف بلادي»..خط إنتاج جيل المستقبل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 06 أغسطس 2015

أشرف جمعة(أبوظبي)

أشرف جمعة (أبوظبي)

أعمار مختلفة اجتمعت كلها على اكتساب المعرفة في إطار من الترفيه والفائدة العلمية ومن ثم ترسيخ القيم الأصيلة التي جبل عليها المجتمع الإماراتي منذ القدم فالمشهد الحالي في فعاليات «صيف بلادي» الذي تنظمه وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع والهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة يظهر مدى الإقبال الكبير من قبل النشء والشباب وكذلك التفاعل مع الورش الإبداعية في إطار العمل الجماعي، إذ أثبتت فعاليات «صيف بلادي» في أسبوعها الثاني أنها بيئة جاذبة للطلاب في مراحلهم التعليمية بخاصة أن المركز الثقافي في أبوظبي يشمل المشاركين برعاية خاصة في ظل وجود زهور مشرقة من شباب المتطوعين الذين أثبتوا أنهم واجهة مشرفة لوطنهم الغالي إن البرنامج الوطني لصيف بلادي يقام خلال الفترة من 22 يوليو وحتى 22 أغسطس المقبل، في أكثر من 75 مركزاً ثقافيا وشبابيا ومدرسيا وشاطئيا ومتخصصا على مستوى الدولة.

توعية ثقافية

وتقول مديرة المركز الثقافي في أبوظبي التابع لوزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع: «منذ انطلاق اليوم الأول لفعاليات صيف بلادي والأعداد في تزايد مستمر إذ يحضر في اليوم الواحد نحو 220 طالباً بزيادة عن العام الماضي تصل إلى نحو 60 مشاركاً وتبدأ أعمار الطلاب المستمرين في الفعاليات من 8 إلى 18 عاماً وتستمر الأنشطة على مدار أربعة أسابيع إذ وصل قطار صيف بلادي إلى محطة الأسبوع الثاني الذي يحمل عنوان «التوعية الثقافية والاجتماعية، لافتة إلى أن الأسبوع الأول كان تحت عنوان الهوية والتراث وفي الأسبوع الثالث سيكون الطلاب على موعد مع الإبداع والابتكار والأخير سيركز على الأنشطة الرياضية والمسرح.

تنمية المهارات

وترى العامري أن فعاليات مهرجان صيف بلادي تتميز بزخمها فهي تصب في مصلحة الطلاب المشاركين وتعودهم على أنماط صحية وسلوكيات حميدة وتربطهم مباشرة بالموروث الأصيل لبلادهم إذ إن الاستثمار الأمثل في العقول وتنمية المهارات وتحفيز الموهوبين على الاستمرار في تنمية قدراتهم وتعزيزها بالدراسة والعلم، مؤكدة أن الأسبوع الثاني من مهرجان صيف بلادي تميز بزخمه وكثرة أنشطته التي جذبت الطلاب للاندماج في عدد من الورش المهمة التي أطلعتهم على تجارب حية من واقع الحياة ومن ضمن أبرز الورش التي اندمج فيها الطلاب وتفاعلوا معها ورشة الغذاء الصحي التي وضعتهم على طريق الحياة الصحية الآمنة عبر اتباع وأنماط تقيهم من الوقوع في براثن الأمراض العصرية المقلقة والتي تتعلق بالغذاء، وذلك ورشة الفنون والتي يتعلم فيها الطلاب الرسم ومن ثم تظهر إبداعاتهم في هذا المجال وعديد من الورشات الأخرى التي يستغلها المشاركون فيما ينفعهم ويجعل عطلتهم الصيفية في حالة مستمرة من المرح والمتعة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا