• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

«اللجنة العليا» تشارك في ألعاب القوارب و«الكرة الشاطئية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 06 أغسطس 2015

أبوظبي (الاتحاد)

انطلاقا من حرص اللجنة العليا للبرنامج الوطني صيف بلادي 2015 على خلق روح الابتكار والإبداع، خاضت اللجنة تجربة المشاركة مع المنتسبين في الفعاليات الشاطئية، خلال زيارتهم مساء أمس لمركز الرمس الشاطئي برأس الخيمة برئاسة خالد عيسى المدفع رئيس اللجنة العليا، ومشاركة الدكتور حبيب غلوم نائب رئيس اللجنة المنسق العام للبرنامج، وخالد الكعبي رئيس اللجنة المالية، والدكتور محمد يوسف رئيس لجنة الاحتفالات، وأحمد جوكه رئيس اللجنة الإعلامية، وعدد من أعضاء اللجان المختلفة.

بدأت المشاركة بارتدائهم الأزياء الرياضية وقمصان صيف بلادي، بحيث يشعر الجميع بالتقارب ومرونة التواصل والتفاعل، ثم أمدت المشاركة للقوارب البحرية وكرة القدم الشاطئية والملاعب الصابونية وغيرها من الألعاب الشاطئية التي أثارت لديهم الحماس، والمتعة، وهم يرون قياديي البرنامج يشاركونهم السباقات البحرية، ويبادلونهم الروح الرياضية بكل تواضع ومرح.

كما أطلع أعضاء اللجنة على الأنشطة الشاطئية في المركز، واستمعوا إلى آراء المشاركين والمشرفين في الفعاليات المقدمة وإمكانية تطويرها لتحقيق أهداف البرنامج، وقال المدفع إن اللجنة العليا للبرنامج الوطني صيف بلادي تحرص على الزيارات الميدانية للمراكز المشاركة من أجل متابعة مختلف البرامج، وتوجيهها وفق التطلعات الحكيمة للقيادة الرشيدة.

وأضاف أن اللجنة تعمل وفق آلية دقيقة تستقي توجيهاتها من معالي الشيءخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، رئيس الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة، الذي يحث دائما على التواجد الميداني لجميع أعضاء اللجنة العليا المنظمة ومتابعة الأنشطة والفعاليات على ارض الواقع للوقوف على نقاط القوى والضعف في البرنامج والعمل على تحسينها وتطويرها. وأشاد بالمراكز الشاطئية التابعة للبرنامج وبما تقدمه من أنشطة تعزز العلاقة بين المنتسبين والبيئة البحرية التي تمثلها أغلب إمارات الدولة، والتي تعد عصبا رئيسا لانتعاش الحياة في الإمارات.

وقال الدكتور حبيب غلوم العطار نائب رئيس اللجنة العليا لصيف بلادي 2015 إن ما يميز الزيارات والتواجد والمشاركة في الأنشطة والفعاليات هو اطمئنان اللجنة العليا على معايير الأمان المتوفرة في المراكز والتي تحافظ على أبنائنا المنتسبين للفعاليات والأنشطة المقامة واستفادة الطلاب من الفعاليات، موضحا أن هذه المعايير لها أهميتها البالغة، لاسيما في المراكز الشاطئية، وهو ما تجلى بوجود سيارات الإسعاف داخل مخيم مركز الرمس الشاطئي المطل على بحر رأس الخيمة، إضافة إلى توفر حماية من قبل البحر من قوات خفر السواحل التابعة للقوات المسلحة في الدولة، فضلاً عن اشتراط اقتصار النشاط البحري المتمثل في السباحة والتجديف على الكبار دون الصغار.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا