• الجمعة 04 شعبان 1439هـ - 20 أبريل 2018م

«الشؤون الإسلامية» تنظم ورشة لإسعاد المرأة العاملة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 08 ديسمبر 2017

آبوظبي(الاتحاد)

نظمت الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف في فندق أبراح الاتحاد بأبوظبي، ورشة للتعرف على طريق السعادة لكل امرأة عاملة من خلال تحقيق السعادة الوظيفية للمرأة العاملة، ثم بيان صفات الموظفة السعيدة، وبناء ثقافة السعادة لدى المرأة العاملة، تعزيزا لبيئة إسعاد الموظفات والإنتاجية.

واستضافت الهيئة لهذه الورشة، المحاضر الخبير فهد عبد الله هيكل، فألقى جملة من الخطوط العريضة لطريق السعادة، شملت الأخلاق والعلم والحضارة والرحمة والكرامة، وقد عرّج المحاضر في المستهلّ على مفهوم السعادة مختاراً جواب أحد الحكماء حينما سئل: من أسعدُ الناس؟ فأجاب: من أسعدَ الناس، وهو جواب ذكي وسريع ومقنع، ثم بيّن محاور السعادة الثلاثة كما قسّمتها منظمة الصحة العالمية وهي: الصحة والمال والفراغ، شارحاً سلبيات هذه المحاور وإيجابياتها التي يجب أن توظّف التوظيف الصحيح، وأما مسببات السعادة فقد جعلها في: الأسرة، والمنصب، والمال، والشهرة، والسفر والترحال بحسب ما يظن كثير من الناس، وقد لا تكون كافية ولا صحيحة بإطلاق، فتوقف المحاضر طويلاً عند هذه الخمسة، ثم فنّدها أيضا وقال: إن السعادة هي قرار يتخذه الإنسان حيال أي من هذه الخمسة التي يسعى إليها الناس. أي ثقافة وسلوك.

ثم استعرض المحاضر بالصور والشرائح الإلكترونية هرم السعادة جاعلاً قاعدتيه: الفرح والسرور، ثم المتعة واللذة، وواضعاً في أعلى الهرم السعادة، ليقرر أن السعادة ليست هي الفلاح أو المتعة، بل على المرء أن يصعد منهما إلى مستوى السعادة.

وفي ختام المحاضرة، سلّم الخبير مفاتيح السعادة التسعة إلى الحضور وهي: الرضا عن الحياة، والرضا بالقضاء والقدر، والامتنان لله، والابتسامة، والقناعة، والتفاؤل، ثم التسامح ثم الرفاهية فالعطاء بحسب هرم ماسيلو.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا