• الجمعة 26 ربيع الأول 1439هـ - 15 ديسمبر 2017م

انتخابات صقلية تقود بيرلسكوني إلى الواجهة السياسية مجدداً!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 08 ديسمبر 2017

روما (وكالات)

قبل بضعة أعوام، بدا من المؤكد تماماً نهاية الحياة السياسية لرئيس الوزراء الإيطالي الأسبق «سيلفيو بيرلسكوني»، بعد أن اضطر الملياردير ورجل الأعمال إلى الاستقالة من منصبه كرئيس للوزراء في 2011 بسبب سوء إدارته لأزمة الديون الإيطالية، وضلوعه في فضائح مرتبطة بإقامة «حفلات ماجنة» شاركت فيها ممثلات وعارضات أزياء.

ومنذ ذلك الحين، مضت السياسة الإيطالية قدماً في ظل حكومة تنتمي إلى يسار الوسط، وصعود حركة «خمسة نجوم» الشعبوية.

لكن بعد تأسيس ائتلاف سياسي من يمين الوسط، اكتسح في الانتخابات المحلية في صقلية الشهر الماضي، لا يعود بيرلسكوني اليوم إلى واجهة السياسة الإيطالية فحسب، وإنما لديه فرصة أن يصبح زعيماً لإيطاليا مرة أخرى.

ورغم أن ذلك يكشف، جزئياً، ولاء المؤيدين لقطب الأعمال الثمانيني، فإنه يسلط الضوء أيضاً على مزاج الشعب الإيطالي، من حيث سخطه على الخيارات السياسية الموجودة حالياً، ومدى اختلاف إيطاليا عن بقية أوروبا، ولا سيما فيما يتعلق بسمعة بيرلسكوني السيئة.

وقد بدت الانتخابات في «صقلية» ورقة اختبار لاتجاهات الناخبين في الانتخابات الوطنية المزمع عقدها الربيع المقبل. وفاز الائتلاف، الذي يشمل حزب «فورزا إيطاليا» برئاسة بيرلسكوني، والرابطة الشمالية المناهضة للهجرة، وحزب «براذرز أوف إتالي» اليميني، بـ40 في المئة من الأصوات في صقلية. ... المزيد