• السبت 27 ربيع الأول 1439هـ - 16 ديسمبر 2017م

أردوغان يطالب بمراجعة معاهدة الحدود واليونان ترفض

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 08 ديسمبر 2017

إسطنبول، أثينا (رويترز)

طالب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أمس، بمراجعة تفاصيل معاهدة لوزان التي رسمت حدود تركيا مع جيرانها مؤكدا أنها ليست واضحة، ودعا لحلول دائمة للقضايا المتعلقة ببحر إيجه وقبرص، فيما رفضت اليونان ذلك.

وقال أردوغان متحدثا بجانب الرئيس اليوناني بروكوبيس بافلوبولوس في أثينا، في أول زيارة لرئيس تركي لليونان منذ 65 عاما، إن حماية حقوق الأتراك داخل حدود اليونان من أولويات تركيا.

وأضاف أن المسلمين في منطقة تراقيا الغربية الحدودية باليونان لا يمكنهم اختيار المفتي الخاص بهم، بينما تتمتع المجتمعات المسيحية في تركيا بحرية أكبر في اختيار البطاركة.

وأشار إلى أن معاهدة لوزان التي أبرمت في 1923 لا تطبق بشكل عادل، وتابع قائلا «كيف لنا أن نقول إن معاهدة لوزان محل تنفيذ، علينا إثبات أنها قابلة للتنفيذ بأن نفعل هذا»، وفي معرض جدل متبادل بين الرئيسين قال أردوغان أيضا، إن اليونان لم تكن لتقدر على الانضمام لحلف شمال الأطلسي دون دعم تركيا.

واستبعد الرئيس بافلوبولوس إعادة النظر في معاهدة لوزان، وقال خلال اجتماعه مع أردوغان «معاهدة لوزان تحدد أراضي ونطاق سيادة اليونان والاتحاد الأوروبي، وبالنسبة لنا هذه المعاهدة ليست قابلة للتفاوض»، وأضاف بافلوبولوس «لا تشوبها شائبة ولا تحتاج للمراجعة أو التحديث».

من جهة أخرى، بدأت محكمة تركية أمس، محاكمة زعيم أكبر حزب تركي مناصر للأكراد صلاح الدين دميرتاش المعارض بشدة لأردوغان، بتهمة ممارسة نشاطات «إرهابية» في قضية ينتقدها المدافعون عن حقوق الإنسان.