• الاثنين 29 ربيع الأول 1439هـ - 18 ديسمبر 2017م

انتزعتها «الشرعية» من قبضة ميليشيات الحوثي الإيرانية.. وسيطرت على الطريق الدولي بين الجوف وصعدة

القوات المسلحة الإماراتية تعلن تحرير «الخوخة» بالكامل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 08 ديسمبر 2017

عقيل الحلالي، وام (صنعاء، أبوظبي)

صرح مصدر مسؤول بالقيادة العامة للقوات المسلحة بالدولة، أمس بأنه تم تحرير مدينة الخوخة الساحلية بالكامل في محافظة الحديدة اليمنية من قبضة المليشيات الحوثية الايرانية وسط ترحيب وفرحة كبيرة من أهالي المنطقة. وقد بدأت قوات المقاومة اليمنية مدعومة من القوات الإماراتية ضمن التحالف العربي، مع الساعات الأولى ليوم أمس الأول الاربعاء، بالتقدم على محاور عدة بهدف تحرير المناطق الساحلية من قبضة مليشيات الحوثي الايرانية فيما بدأ الهلال الأحمر الاماراتي بتنفيذ خطة الاغاثة وتقديم المساعدات للقاطنين في المناطق المحررة الذين عانوا من احتلال المليشيات لمناطقهم أسوة بالمناطق المحررة.

وانتشرت قوات الشرعية اليمنية، التي تضم فصائل مسلحة من المقاومة الجنوبية والتهامية، في جميع شوارع مدينة الخوخة التي تبعد 122 كيلومترا إلى الجنوب عن ميناء الحديدة الخاضع لسيطرة ميليشيات الحوثي منذ منتصف أكتوبر 2014. كما سيطرت قوات الشرعية على معسكر أبو موسى الأشعري في الخوخة، وتمركزت في المواقع الأمنية والحكومية بالمدينة. وذكر الجيش اليمني في بيان على موقعه الالكتروني أن عملية تحرير مدينة الخوخة تأتي في إطار عملية عسكرية واسعة تنفذها الحكومة الشرعية مسنودة بالتحالف العربي لتحرير الساحل الغربي بالكامل وصولاً إلى الحديدة.

وسقط العشرات من عناصر الميليشيات الحوثية قتلى وجرحى خلال المواجهات في الخوخة، فيما استولت قوات الشرعية على آليات ومعدات عسكرية كانت بحوزة الميليشيات. وقال قائد عمليات جبهة الساحل الغربي، عبدالرحمن المُحرمي، وفي بيان للجيش إن «قوات الجيش الوطني سيطرت على مركز مديرية الخوخة بعد معارك ضارية وسط انهيارات في صفوف الميليشيات وفرار عناصرها صوب الحديدة»، مؤكدا مصرع العديد من المتمردين الحوثيين وأسر عدد آخر خلال الاشتباكات.

وعمت الفرحة أوساط سكان الخوخة استبشارا بوصول القوات الإماراتية وتحرير مدينتهم ميليشيا الحوثي الإيرانية. وقال وكيل أول محافظة الحديدة، وليد القديمي، إن قوات الجيش الوطني بعد تحريرها مدينة الخوخة تقدمت شمالا صوب مدينة التحيتا، وشرقاً باتجاه مدينة حيس، داعياً سكان محافظة الحديدة إلى «التعاون مع القوات الشرعية وتسهيل مهامها العسكرية لدحر الميليشيات الإيرانية التي عاثت في الأرض فسادا وقتلا وتنكيلا وتفجيرا في المحافظات» الخاضعة لها.

وفي انجاز عسكري آخر للشرعية في اليمن، سيطرت قوات الجيش الوطني أمس الخميس على الخط الدولي الرابط بين محافظتي الجوف وصعدة شمال شرق البلاد على الحدود مع السعودية. وذكر بيان للجيش اليمني أن القوات الحكومية قطعت الطريق الدولي الذي يربط بين الجوف وصعدة، بعد اشتباكات مع ميليشيات الحوثي خلفت عشرات القتلى والجرحى في صفوف المتمردين. وقال الناطق الرسمي باسم المنطقة العسكرية السادسة، العقيد عبدالله الاشرف، «حرر مقاتلو اللواء حرس الحدود مواقع الحريرا وتجاوزوا منطقة عرق الابتر حتى وصلوا إلى الخط الدولي»، لافتاً إلى فرار ميليشيا الحوثي مخلفة وراءها جثث قتلاها وكميات من الأسلحة والذخائر.

وأضاف لـ«الاتحاد» إن قوات الجيش قتلت وأصابت العشرات من المتمردين الحوثيين وأسرت 18 على الأقل منهم، مؤكداً أن «تدخل مروحيات الأباتشي التابعة للتحالف العربي في المواجهات العسكرية كان له الدور الكبير في تحقيق هذا الانتصار الكبير وإلحاق هزيمة نكراء بالميليشيات».وأكد أن قوات الشرعية بسيطرتها على الطريق الدولي قطعت إمدادات مليشيات الحوثي لجبهة العقبة، وهو ما يمهد لتحرير بلدة خب الشعف التي تحتل معظم مساحة محافظة الجوف المتاخمة لصعدة معقل ميليشيات إيران. وتخضع محافظة الحديدة، ثالث كبرى المحافظات اليمنية سكاناً، لسيطرة جماعةالحوثي الإيرانية منذ أكتوبر من عام 2014، وهي من أكثر المحافظات التي تعاني من وضع إنساني صعب.