• الخميس غرة جمادى الأولى 1439هـ - 18 يناير 2018م

بعد 17 عاماً من إخراج الأفلام القصيرة

«ولادة» عبد الله حسن أحمد اليوم في «دبي السينمائي»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 08 ديسمبر 2017

تامر عبد الحميد (أبوظبي)

بعد 17 عاماً من إخراج الأفلام القصيرة، يشارك المخرج الإماراتي عبد الله حسن أحمد في مهرجان «دبي السينمائي» في دورته الـ14 التي تستمر فعالياته حتى 13 ديسمبر الجاري، بأول فيلم روائي طويل له، هو «ولادة»، المقرر عرضه مساء اليوم في أول عرض عالمي، معتبراً أن ولادته الحقيقية كمخرج ستبدأ في هذه الدورة من خلال فيلمه الجديد، الذي هو بمثابة نتاج خبرة وسنوات طويلة من التفكير والتدريب والدراسة وتطوير النفس، مشدداً في الوقت نفسه على ضرورة دعم الفيلم الإماراتي وصناعته بشكل أكبر من الجهات المعنية بالفن.

وأوضح عبد الله أن سيناريو فيلم «ولادة» قد مر بمرحلتين في العامين السابقين من المهرجان، حيث حصل على «أفضل سيناريو» في جائزة «وزارة الداخلية»، وفي العام التالي، حصل علي جائزة أفضل سيناريو في جائزة «أي دبليو سي»، وهذا ما ساعده على إنتاج الفيلم والبدء في تصويره في بداية هذا العام مع دعم إنجاز، وقال: لولا دعم «دبي السينمائي» لما ظهر «ولادتي» إلى النور، وبهذا الشكل اللائق.

دعم الأفلام

وأكد أنه يعتبر نفسه ابن مهرجان دبي، حيث فتح له أبوابه لكي يعرض إبداعاته الإخراجية في عالم الأفلام القصيرة على مدى سنوات طويلة، لكنه يطالب في الوقت نفسه بالدعم الأكبر لصناع الأفلام الإماراتية، وقال: «نحتاج إلى دعم أكبر من جهات أخرى غير «دبي السينمائي»، خصوصاً أن هناك بعض الجهات المعنية بالإنتاجات السينمائية، تنتج أفلاماً بملايين الدراهم، لكنها لا تنتمي إلى الإمارات، وهذا الأمر يحبطنا نحن صناع السينما الإماراتيين الذين نسعى إلى تقديم أعمال فنية ترقى بالمستوى»، موضحاً أن معظم الأفلام الإماراتية المشاركة في «دبي السينمائي» هذا العام من إنتاجات خاصة، ودعم بسيط من بعض الجهات المعروفة، مشيداً بالكلمة التي ألقتها معالي نورة الكعبي وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة في افتتاح المهرجان، بضرورة دعم الفيلم الإماراتي، وأهمية مساندة صناع السينما الشباب في تنفيذ أفلام عالمية بصبغة إماراتية، متوقعاً في الفترة المقبلة، وبعد تصريحات معالي نورة الكعبي، أن يجد صناع السينما الإماراتيين الدعم المناسب من وزارة الثقافة وتنمية المعرفة في إنتاج أفلام قصيرة وطويلة.

صدى طيب ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا