• الاثنين 29 ربيع الأول 1439هـ - 18 ديسمبر 2017م

في محاضرة بندوة الثقافة والعلوم عن «الذكاء الاصطناعي»

الظاهري: ننتظر «روبوتات» تكتب الشعر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 08 ديسمبر 2017

غالية خوجة (دبي)

نظمت ندوة الثقافة والعلوم، في مقرها بالممزر بدبي، أول من أمس، محاضرة بعنوان «النجاح والازدهار في عصر الذكاء الاصطناعي،» قدمها وأدارها الدكتور عيسى محمد البستكي. وعرّفَ البستكي بالمحاضر الدكتور سعيد خلفان الظاهري، رئيس مجلس إدارة شركة (Smartworld) المشروع المشترك بين اتصالات ودبي الجنوب منذ (2008) عضو في لجنة الاستشارات الدولية للفضاء الرئيس السابق لهيئة الإمارات للهوية، الذي قال: «الذكاء الاصطناعي هو الكهرباء الجديدة، التي تغير حياتنا، الآلة أصبحت تحاكي وتقلد الذكاء البشري، وتتمتع بحواس، فهي تسمع وتبصر وتتكلم وتتعلم، لا تضيّع الملامح، وتترجم اللغات، وتتطور مع توافّر البيانات من حجم وكمية».

وأضاف: «حجم سوق الذكاء الاصطناعي والاستثمار في مجاله مرتفع عالمياً، وقادر على مضاعفة النمو الاقتصادي السنوي بحلول عام (2035)، وزيادة نسبة الإنتاجية (40%). ماذا تفعل هذه الشركات بالملامح والبصمات والأصوات المخزنة؟ وبماذا تستخدمها؟ هناك روبوتات كثيرة انتشرت في العالم، زادت الإنتاجية، وأتمتت الوظائف التي سنفقد منها الكثير خلال (10) سنوات آتية، وعلى الإنسان أن يتعلم ويوظف طاقاته في مجالات أخرى مستقبلية نحتاجها مع تطور الذكاء الاصطناعي».

وتابع: «ومن الناحية الصحية، أصبحت التكنولوجيا تشخّص بعض الأمراض بدقة، مثل سرطان الجلد، ومرض السكري، وهناك تكنولوجيا مساعدة لأصحاب الهمم، مثل فاقدي البصر، وكذلك انتشار التسوق الإلكتروني، وبدأ الذكاء الاصطناعي يرسم لوحات فنية لا تفريق بينها ولوحات الفنان، وربما يكتب الشعر قريباً، الروبوت يطبخ، والسيارة الإلكترونية تقود بذكاء، التوقعات المستقبلية معقدة، وهذا ما أدركته الإمارات، راسمة استراتيجيتها في المبادرات والتحديات على مستوى مختلف القطاعات».

وجرت في الختام بعض المداخلات والأسئلة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا