• الاثنين 29 ربيع الأول 1439هـ - 18 ديسمبر 2017م

أنا نور الشربيني

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 08 ديسمبر 2017

لم أكن أعرف عندما أمسكت بيدي مضرب الإسكواش للمرة الأولى في حياتي وعمري لم يكن يتجاوز الخامسة من عمري، سوى أنني أحاول «تقليد» شقيقي الأكبر الذي يهوى اللعبة، وحتى بعدما قطعت أشواطا كثيرة في عالم الإسكواش، ووقعت في غرام اللعبة إلى درجة العشق، لم أكن أدري أنه سيأتي اليوم الذي أجد فيه أسمي يدرس لطلاب المرحلة الابتدائية في المناهج التعليمية بفرنسا، كواحدة من أفضل اللاعبات على مستوى العالم.. بالتأكيد هو حلم لم يخطر على بالي مطلقا.

حتى بدايتي مع اللعبة لم تكن مشجعة، صحيح أن أسرتي شجعتني كثيرا على ممارسة اللعبة، قبل أن أنضم إلى نادي سبورتنج في الإسكندرية، وفي أول بطولة أشارك فيها خسرت أول مباراة، وكنت في السابعة من عمري، ولكني لم أستسلم ولم يفقد والدي ولا مدربي الثقة في قدراتي، وفعلاً بعد عام واحد فقط من التدريب، حصلت على لقب بطولة الجمهورية للناشئين تحت 11، وأنا في عمر الثامنة.

حينها شعرت بأنني أصبحت أعشق اللعبة، فكثّفت ساعات التدريب، وعندما بلغت 13 سنة تم اختياري لتمثيل المنتخب تحت 19 سنة في بطولة العالم، وكنت أصغر لاعبة، والمفاجأة أنني حصلت على اللقب، ومن بعدها أصبح مستواي يؤهلني للبطولات العالمية التي لم يصل إليها عدد كبير من المصريات اللواتي احترفن اللعبة، وحصلت على ألقاب عدة، ومثّلت مصر في العديد من البطولات الإقليمية والدولية، وصولا للفوز ببطولة العالم كأصغر لاعبة في العالم تحقق هذا الإنجاز.

وخلال تلك المسيرة تعرضت لموقفين مؤثرين جدا، أولهما عندما سافرت إلى الولايات المتحدة لمواصلة التدريب وللدراسة أيضا، وتلقيت عرضا لتجنيسي، وأن ألعب تحت العلم الأميركي، لكنني رفضت العرض رفضاً قاطعاً، لأنني أحب بلدي مصر وأعشق الإسكندرية، ولا أتخيل أن يأتي يوم أمارس فيه لعبة الاسكواش تحت علم أي دولة أخرى.

الموقف الثاني عندما أرسلت إلي إحدى صديقاتي صورة لصفحة من كتاب دراسي يدرس في المرحلة الابتدائية بفرنسا يتناول بطولاتي على مستوى العالم، كان هذا مبعث فخر كبير لي كفتاة مصرية قبل أن أكون لاعبة، وشعرت بالفخر الكبير بما حققته أو أحاول أن أحققه.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا