• السبت 27 ربيع الأول 1439هـ - 16 ديسمبر 2017م

التواجد يبدأ بالجيل الثالث

الإمارات تعتمد مشاركة نسل «طويق» في «العربية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 08 ديسمبر 2017

دبي (الاتحاد)

أكد فيصل الرحماني رئيس الاتحاد الدولي لسباقات الخيول العربية الأصيلة «إفهار» موافقة الإمارات على مشاركة خيول السباقات من نسل الفحل «طويق» أسوة بالخيول من نسل الفحل «عامر» التي تم السماح لها بالمشاركة الموسم الماضي.

وأضاف: الموافقة جاءت بالسماح للجيل الثالث من أبناء الفحل طويق، حيث إن معظم الدول في الاتحاد الدولي وافقت على السماح بمشاركة الجيل الثالث لهذا الفحل وكانت الإمارات قد وافقت الموسم الماضي بمشاركة أبناء «عامر»، وبناء على ذلك جاءت الموافقة لأبناء «طويق».

وأشاد الرحماني بالدعم الكبير الذي وجدته سباقات الخيول العربية الأصيلة من سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، مشيرا إلى أن سموه أمر بدعم سباقات الخيول العربية خاصة في الدول التي بدأت تقل فيها هذه السباقات أو اختفت حتى تلحق ببقية الدول الأخرى التي تشهد نشاطاً طيباً للسباقات العربية، وذلك عبر دعم المربين وزيادة قيمة جوائز السباقات.

وأعرب الرحماني عن امتنان الاتحاد الدولي لسباقات الخيول العربية الأصيلة لهذا الدعم من سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، مشيرا إلى أن ذلك ليس بغريب على سموه، فقد ظل داعماً وموجهاً في جميع مجالات الفروسية، لا سيما الخيول العربية الأصيلة.

وقال: هذا الدعم جاء في وقته ويوفر للاتحاد الفرصة الكافية لتنفيذ كل برامجه التي تهدف لخدمة سباقات الخيول العربية الأصيلة في جميع أنحاء العالم خاصة الدول داخل عضوية الاتحاد.

وتابع: المرحلة المقبلة من عمل الاتحاد الدولي لسباقات الخيول العربية الأصيلة «إفهار»، ستشهد جهودا مكثفة للارتقاء بهذه المؤسسة المهمة بإعادة الثقة والاحترام حتى يقوم الاتحاد بدوره كاملا تجاه خدمة سباقاتها وإعادة الهيبة لها بتصنيف سباقاتها بالقدر الذي تستحقها حتى تكون حاضرة في كل المحافل والمضامير الكبرى حول العالم.

وشدد الرحماني على اعتماد مبدأ الشفافية في عمل الاتحاد ومناقشة كل القضايا على الطاولة مع الجهات المعنية بطريقة ديمقراطية بالاستماع إلى جميع وجهات نظر الأعضاء، موضحا أن الاتحاد سيركز في الفترة المقبلة على تطوير الجانب الإعلامي وتطوير وترقية وسائل التواصل لتمليك كافة المعلومات للأجهزة والمؤسسات الإعلامية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا