• الاثنين 29 ربيع الأول 1439هـ - 18 ديسمبر 2017م

يحتفظ بمكانة خاصة لـ «الإمارات» في قلبه

كانافارو: المونديال طريق الريال للعودة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 08 ديسمبر 2017

معتز الشامي (العين)

أكد الإيطالي فابيو كانافارو المدير الفني لنادي جوانزو الصيني، وأفضل مدرب بالدوري الصيني الموسم الماضي، على أن ريال مدريد بطل أوروبا، قادر على كسر احتكار وأفضلية البارسا بالتتويج بلقب مونديال الأندية بأبوظبي، ليصل للقب الثالث في تاريخه متساوياً مع البارسا في عدد مرات الفوز بالبطولة.

وأشار فابيو إلى أن «الملكي»، يعتبر الأجهز والأكثر قدرة على حسم اللقب والتفوق أمام أي منافس ينجح في بلوغ الدور النهائي. وعن توقعاته للبطولة قال: لن تكون سهلة على جميع الفرق، باستثناء الريال، القادم من مدريد من أجل التتويج باللقب، والعودة بالبطولة، والفريق يمتلك كل المقومات التي تتيح له ذلك، وهو ما يفرضه المنطق والحسابات الرقمية، بينما أستبعد حدوث أي مفاجآت.

وتابع: البطولة تضم فرقاً قوية بالفعل، وجميعها أبطال قارات، مثل فريق أوراوا الياباني الذي فاز بلقب آسيا عن جدارة، وهناك فريق جريميو البرازيلي، بالإضافة لبطل أفريقيا وباتشوكا المكسيكي أيضاً، وأعتقد أن المتأهل لمواجهة الريال في الدور قبل النهائي، لن يصمد أمام الأداء التكتيكي للفرنسي زيدان، وقدرات لاعبي فريقه، حيث إن الريال سيأتي لأبوظبي متعطشاً للقب، لزيادة رصيده بالتتويج بالبطولة من جانب، والخروج من الكبوة الحالية بالدوري الإسباني وتعثره في بعض المباريات بداية الموسم، والتتويج بلقب المونديال، سيكون خير تعويض لجماهيره وللاعبين، وأكثر الأمور التي تدفع الفريق لاستعادة طريقه الصحيح نحو المنافسة على «الليجا».

وعن تعثر الريال بعد الإنجازات التي حققها الفريق الموسم الماضي، والتتويج بكل الألقاب بما فيها مونديال الأندية 2016، على حساب كاشيما الياباني، قال: لا خلاف على أن الريال أقوى أندية العالم، فهو يمتلك أمهر اللاعبين، بخلاف استقرار فني وإداري، وجهاز فني بقيادة الفرنسي زيدان، استطاع تحقيق الكثير منذ تولى المسؤولية، ومن الطبيعي أن يتعرض الفريق لكبوة، ولكنها بمثابة كبوة جواد، قادر على النهوض سريعاً والعودة مجدداً للسباق والسير بعيداً فيه.

وأضاف: ثقتي كبيرة في الريال وفي لاعبيه، وفي رغبتهم بالتتويج بلقب المونديال، وغلق صفحة الماضي القريب، والتركيز فيما هو قادم، وأتمنى لهم كل التوفيق، وعن إقامة البطولة في أبوظبي قال: بالتأكيد تتفوق الإمارات وتبدع وتعطي العالم درساً عند تنظيم الأحداث العالمية على أرضها، سبق وحضرت أكثر من مناسبة في الإمارات، منها سباقات الفورمولا1، ولكني لم أحضر مونديال الأندية، ولكني واثق من استمرار التفوق التنظيمي الإماراتي، وإبهار العالم بحدث مختلف له طابع مميز كعادة أي شيء يرتبط باسم الإمارات، التي أحتفظ لها بمكانة خاصة في قلبي، حيث لا زلت أحتفظ ببيتي في دبي، وأحضر مع أسرتي لزيارتها كلما سنحت الفرصة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا