• الجمعة 05 ربيع الأول 1439هـ - 24 نوفمبر 2017م

أطباء الخير تعالج قلوب المئات من العمال في أولى حملاتها التطوعية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 05 فبراير 2017

وام

تمكن نخبة من كبار أطباء جراحة القلب الإماراتيين المتطوعين في برنامج أطباء الخير من علاج قلوب المئات من العمال من مختلف الجنسيات في أولى حملات مبادرة من زايد العطاء في أبوظبي.

جاء ذلك من خلال التبرع «بساعة خير» في بادرة تطوعية هي الأولى من نوعها انسجاماً مع توجيهات قيادتنا الحكيمة بأن يكون عام 2017 عام الخير وبمبادرة مشتركة من زايد العطاء والمستشفى السعودي الألماني وجمعية دار البر وبنك الإمارات للدواء وباستخدام العيادات المتنقلة والمستشفى المتحرك في نموذج مميز للشراكة بين المؤسسات الحكومية والخاصة وغير الربحية انطلاقاً من مسؤوليتها الاجتماعية تجاه المجتمع.

وأكد جراح القلب الإماراتي الدكتور عادل الشامري الرئيس التنفيذي لمبادرة زايد العطاء رئيس برنامج الإمارات للتطوع المجتمعي رئيس أطباء الإمارات.. نجاح المرحلة الأولى من تقديم أفضل الخدمات التشخيصية والعلاجية والوقائية للمئات من العمال من مختلف الجنسيات من خلال الفرق الأربعة التشخيصية والعلاجية والوقائية والتدريبية.

وقال إن أطباء الخير استطاعوا تشخيص العشرات من الحالات غير المشخصة لدى العمال إضافة إلى علاج المئات في الحملة الحالية وتقديم الدواء مجاناً

والذي ساهم فيه بنك الإمارات للدواء في إطار خطة لتغطية مختلف إمارات الدولة.

وأشارت سعادة موزة العتيبة عضو مجلس أمناء مبادرة زايد العطاء إلى أن العمال المستفيدين من البرامج التشخيصية والعلاجية والوقائية سيتيح لهم الفرصة للمشاركة بحملة رد الجميل من خلال تطوعهم بساعة خير في حسابهم الشخصي في بنك الإمارات للتطوع بإشراف برنامج الإمارات للتطوع الاجتماعي «تطوع».

وأوضحت أن مبادرة أطباء الخير هي مبادرة جديدة ضمن مبادرات زايد العطاء لعام الخير وتتلخص فكرتها بإعطاء الكوادر الطبية فرصة للتطوع بأسلوب جديد ومبتكر من خلال المشاركة بساعة تطوع للتخفيف من معاناة المرضى من بين فئات العمال في المرحلة الأولى ومن ثم علاج كبار السن في المرحلة الثانية والأطفال في المرحلة الثالثة والمرأة في المرحلة الرابعة.

وقالت إن المبادرة تواكب تأكيدات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ،حفظه الله، أن اختيار 2017 ليكون عامًا للخير يعكس النهج الذي تبنته دولة الإمارات منذ تأسيسها في العطاء الإنساني وتقديم الخير للجميع من دون مقابل حيث قال سموه «الإمارات هي بلد الخير وشعب الإمارات هم أبناء زايد الخير».

من جانبهم ثمن العمال الجهود التطوعية لمبادرة زايد العطاء والتي قدمت نموذجاً مميزاً للعمل التطوعي والعطاء الإنساني وقدموا الشكر لأطباء الإمارات الذين تبرعوا بساعة خير لمداواة قلوب العمال وعلاج الأمراض المزمنة المنتشرة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا