• الاثنين 29 ربيع الأول 1439هـ - 18 ديسمبر 2017م

هدف في أبوظبي يمنحه مجداً جديداً

«الدون» ملك «القارية» يهدد ليو في «العالمية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 08 ديسمبر 2017

دبي (الاتحاد)

يواصل النجم البرتغالي رحلة التحدي للرد على حملات التشكيك التي تطوله من وقت لآخر، وتعزف على وتر تراجعه فنياً وبدنياً ومن ثم تهديفياً، فقد سجل النجم البرتغالي الهدف الثاني في مرمى بروسيا دورتموند، ليرفع رصيده إلى 114 هدفاً في البطولة القارية، ويبتعد عن أقرب المنافسين ليونيل ميسي الذي يملك 97 هدفاً في دوري الأبطال، وراؤول جونزاليس صاحب الـ 71 هدفاً. ويبدو أن «الدون» اطمأن إلى حد كبير على صدارته التاريخية لهدافي البطولة القارية، حيث لا يمكن لأحد تهديد عرشه قريباً، فضلاً عن أنه لا زال يملك الفرصة لتعميق الفارق مع غريمه التاريخي ميسي في المواجهات المقبلة بالبطولة، ويسعى رونالدو إلى تحقيق النجاح والتفوق على الجميع في بطولة أخرى هي مونديال الأندية في أبوظبي، حيث يملك في رصيده 5 أهداف في المونديال، ما يجعله شريكاً لميسي وسواريز وغيرهما من النجوم في صدارة الهداف التاريخي لمونديال الأندية. وفي حال نجح رونالدو في تسجيل هدف واحد في أبوظبي، فإنه سوف ينفرد بصدارة الهدافين في كأس العالم للأندية ويتفوق على ميسي في بطولة أخرى وساحة جديدة، ومن المؤكد أنه سوف يسعى لتسجيل أكثر من هدف من أجل تأمين صدارته لفترات طويلة، خاصة أن التأهل لمونديال الأندية ليس بالأمر السهل، خاصة لبطل أوروبا الذي يتعين عليه إسقاط العمالقة للفوز بالبطولة القارية والحصول على صك المشاركة العالمية. كما أن حصول الريال على لقب مونديال الأندية في أبوظبي، يجعل رونالدو ورفيق دربه في صفوف الريال يحققان رقماً قياساً آخر يحق لهما أن يشعرا معه بالفخر، وهو الحصول على اللقب 4 مرات، فقد سبق لكل منهما الفوز به 3 مرات سواء مع يونايتد أو الريال، كما هو في حالة رونالدو أعوام 2008 و2014 و2016، أو البايرن والريال، كما فعل كروس في نسخ 2013 و2014 و 2016.

هدف «الدون» في شباك دورتموند جعله يحقق عدداً آخر من الأرقام القياسية، أهمها أنه اللاعب الوحيد في تاريخ البطولة الذي يسجل في جميع مباريات مرحلة المجموعات في نسخة واحدة، وهو إنجاز لم يسبقه إليه أي هداف آخر في التاريخ، فقد سجل ديل بييرو وريبروف من قبل في 5 مباريات بمرحلة المجموعات، ولكنهما فشلا في هز الشباك في المواجهة السادسة عامي 1996 و1998، وجاء رونالدو أول أمس ليحقق هذا الرقم التاريخي، ورفع رونالدو رصيده في نسخة الموسم الجاري إلى 9 أهداف يتصدر بها قائمة التهديف، ولن يكون بمقدور أي لاعب العودة لمنافسته من جديد إلا في فبراير المقبل حينما تعود عجلة البطولة القارية للدوران.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا