• الاثنين 29 ربيع الأول 1439هـ - 18 ديسمبر 2017م

تفوق على دورتموند بفريق شاب مدعم بالخبرة

«مداورة الأبطال» تجهز الريال للمونديال

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 08 ديسمبر 2017

محمد حامد (دبي)

حقق ريال مدريد مكاسب عدة من انتصاره بثلاثية لهدفين على بروسيا دورتموند، في الجولة الأخيرة لمرحلة المجموعات بدوري أبطال أوروبا، وعلى رأس هذه المكاسب، الحفاظ على المعنويات قبل مواجهة إشبيلية الصعبة والمهمة في الليجا، والتي يخوضها غداً بمعقله في البرنابيو، كما نجح زين الدين زيدان في استغلال مباراة فريقه أمام الفريق الألماني في تطبيق سياسة «المداورة» بين اللاعبين، استعداداً لمونديال الأندية الذي يقام حالياً في أبوظبي، وكذلك من أجل الاستعداد جيداً لموقعة إشبيلية دون أن يتعرض فريقه للإرهاق البدني، فالتحديات القادمة هي الأصعب في موسم الملكي، بداية من موقعة السبت أمام الفريق الأندلسي في الليجا، ثم خوض غمار التحدي المونديالي دفاعاً عن اللقب، ومواجهة الغريم الأزلي برشلونة في كلاسيكو تحديد المصير عقب العودة من أبوظبي. زيدان دفع بتشكيلة غالبية عناصرها تحت 24 عام، ومعهم من النجوم الكبار كريتسيانو رونالدو، كيلور نافاس، وسيرخيو راموس، وناتشو، وفيما عدا ذلك فقد شارك كوفاسيتش، وماريوال، وثيو، وفاسكيز، وغيرهم من الأسماء التي لا تشارك في التشكيلة الأساسية للملكي، ما يؤكد أن زيدان نجح في تطبيق سياسة المداورة في مواجهة دورتموند، خاصة أن المباراة لم تكن مؤثرة على حظوظ الفريق في التأهل إلى دور الـ 16 لدوري الأبطال، أو حتى على ترتيبه في المجموعة التي كانت محسومة على المستويات كافة قبل اللجوء للجولة الأخيرة. كما نجح زيدان تثبيت الواعد مايورال، ومنحه المزيد من الثقة، ليصبح أحد أسلحة المستقبل في تشكيلة الفريق الملكي، وقد يكون المهاجم الشاب البالغ 21 عاماً مفاجأة الريال في مونديال الأندية، فقد سجل في مباراة دورتموند، وهو ليس هدفه الأول بقميص الفريق الأول، بل أحرز 3 أهداف في مختلف البطولات من قبل، وحظي بدعم خاص من زيدان الذي قال عنه إنه يسجل في كل مرة يسدد خلالها على المرمى، في إشارة إلى امتلاكه الدقة والمعدل التهديفي المرتفع، قياساً بعدد المحاولات على المرمى. وفي مدريد وعبر صحافتها أشارت صحيفة «ماركا» إلى أن مايورال قد يصبح راؤول الجديد، حيث يبحث عشاق الملكي عن لاعب يحمل رائحة معشوقهم الأول راؤول جونزاليس، ويملك مايورال الروح القتالية والتركيز، وهو من أبناء الريال الذين تعلموا أساسيات كرة القدم في أكاديمية النادي، وتمت إعارته خارجياً لفريق فولفسبورج الألماني الموسم الماضي، وعاد للريال مع بداية الموسم الجاري، وسوف يحظى اللاعب الواعد بدعم من بيزيز وكذلك زيدان، حيث يسعى رئيس النادي إلى الاستعانة بعناصر شابة من داخل الريال وخاصة من اللاعبين الإسبان، تنفيذاً لوعد انتخابي قطعه على نفسه من قبل، حينما أكد أنه لن يستمر في سياسية إبرام الصفقات باهظة الثمن من مشاهير ونجوم العالم. أما عن خسائر الفريق الملكي من موقعته أمام دورتموند فإنها تتمثل في إصابة قلب الدفاع رافاييل فاران، ووفقاً لتأكيدات النادي فإنه سوف يغيب عن مباراة الفريق أمام إشبيلة في الليجا، وهي الموقعة الأخيرة للريال قبل القدوم إلى أبوظبي، ولكنه سوف يكون بصحبة الريال في مونديال الأندية، ما يؤشر إلى أن إصابته لن تمنعه من العودة قريباً إلى الملاعب، إلا أن فريقه الساعي لاستعادة التوازن في الليجا سوف يفتقده بشده في ظل عدم مشاركة بعض اللاعبين، وعلى رأسهم فاييجو المصاب، وراموس وكارفاخال بسبب الإيقاف، وعلى الأرجح سوف يتم الدفع بماركوس يورنتي في قلب الدفاع ومعه ناتشو.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا