• السبت 10 رمضان 1439هـ - 26 مايو 2018م

باريس: اعتقال مشتبه فيهم باغتيال الناشطات الكرديات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 20 يناير 2013

باريس، إسطنبول (وكالات) - أعلنت الشرطة الفرنسية أمس الأول، أنها اعتقلت يوم الخميس الماضي شابين كرديين للاشتباه بتورطهما في جريمة اغتيال الناشطات الكرديات التركيات سكينة جانسيز، إحدى مؤسسي «حزب العمال الكردستاني» الانفصالي المحظور الناشط في مناطق الأقلية الكردية جنوب شرق تركيا والمقربة جداً من زعيمه عبالله أوجلان، وفيدان دوغان، الممثلة سياسية للأكراد لدى السلطات الفرنسية والأوروبية، وليلى سويليميز، الناشطة في مجموعة شبابية كردية، مساء يوم 10 يناير الجاري في المركز الإعلامي الكردستاني وسط باريس. وأوضح بيانان صادران عن الشرطة والادعاء العام الفرنسي أن المعتقلين مولودين في تركيا عامي 1974 و1982 وينحدران من منطقة الضحايا الثلاث نفسها، دون كشف تفاصيل دورهما المحتمل في الجريمة، لكن الشرطة وصفت عملية إلقاء القبض عليهما بأنها نتاج «أدلة مهمة تستحق أن يؤخذ مأخذ الجد». وقال مصدر الشرطة «هناك مشتبها بهما يجري استجوابهما منذ يوم الخميس». وأضاف المصدر أنه تم استجوابها كشاهدين في البداية، لكن الشرطة قررت أن تدقق أكثر في الأمر بعدما وجدت تناقضات في أقوال الشاب الأصغر الذي عمل في وقت ما سائقاً لإحدى الضحايا.

في غضون ذلك، دعا المفكر والناشط اليساري الأميركي نعوم تشومسكي تركيا إلى إنهاء ما سماها «الحرب الخبيثة» مع المتمردين الأكراد، معرباً عن اعتقاده جهود السلام الأخيرة بين الجانبين تقدم فرصة حقيقية لتسوية مشكلة الأقلية الكردية سلمياً، ان الاستقلال المتزايد لإقليم كردستان كردستان العراق وإمكانية انفصال أكراد سوريا يعنيان أن تركيا يجب أن تعجل بمواجهة المشكلة. وقال تشومسكي خلال محاضرة ألقاها أمس الأول في جامعة البوسفور في إسطنبول «يجب على تركيا أن تتخذ قرارها إذا كان بإمكانها أن تداوي جراحها الداخلية. لا يوجد جرح يفوق في ضرره القضية الكردية المزمنة».