• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

رفسنجاني: «حرمة» التقرب من أميركا سقطت

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 05 أغسطس 2015

ستار كريم، رويترز (واشنطن ، طهران)

قدم رئيس لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب الأميركي الجمهوري اد رويس، أمس، مشروع قانون لرفض الاتفاق النووي بين القوى العالمية وإيران.

وبموجب قانون مراجعة اتفاق إيران النووي الذي وقعه الرئيس باراك أوباما في مايو، فإن أمام الكونجرس حتى 17 سبتمبر ليقر أو يرفض الاتفاق النووي بين إيران والقوى العالمية الذي أعلن في 14 يوليو. ويعني ما أعلنه رويس أن الكونجرس الذي يهيمن عليه الجمهوريون، سيحاول إقرار مشروع قانون لرفض الاتفاق، وهو ما سيعوقه.

إلى ذلك أكد هاشمي رفسنجاني، رئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام في إيران على «سقوط المحرمات» في العلاقات الإيرانية، الأميركية وأن البلدين باتا على مشارف إعادة العلاقات الثنائية. وقال رفسنجاني في حديث لمسؤولي التربية والتعليم أمس: إن الاتفاق مع الغرب أدى إلى انهيار التوتر والحرب الباردة بين إيران وأميركا،كما أن الاتفاق النووي أدى إلى تجاوز المحرمات والممنوعات في الفكر السياسي الإيراني السابق الذي جعل التقرب من أميركا خطا أحمر. ودعا رفسنجاني إلى إيجاد تغييرات وتحولات سياسية في إيران التي قال إنها حصلت على الاتفاق النووي مع الغرب بسبب التغيير في سياستها الخارجية. وأضاف: «لولا التغييرات التي حصلت في سياسة إيران الخارجية لما تمكن فريقنا النووي من توقيع الاتفاق وإنهاء الحرب الباردة». وحمل رفسنجاني حكومة الرئيس الأسبق أحمدي نجاد مسؤولية نشر التطرف في إيران.

وقال: إن تلك السياسة المتشددة تسببت في إفشال المفاوضات النووية السابقة في عُمان رغم تأييد المرشد خامنئي. وقال خبراء إيرانيون لـ «الاتحاد» إن رفسنجاني يقود جبهة التقارب مع أميركا وأوروبا لأجل إخراج إيران من بحر الأزمات الاقتصادية.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا