• السبت 27 ربيع الأول 1439هـ - 16 ديسمبر 2017م

شارك فيها أبو بكر عزت

أحمد راتب يعيش «أحلام البلياتشو»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 08 ديسمبر 2017

القاهرة (الاتحاد)

«أحلام البلياتشو».. تمثيلية اجتماعية كوميدية، تناولت عدداً من المشاكل والقضايا، منها اهتمام بعض الناس بالمظاهر والشكل من دون المضمون، واستسلام البعض للظروف التي يجد نفسه فيها، رغم امتلاكه قدرات وإمكانيات يمكن أن تغير مجرى حياته.

دارت الأحداث حول الصول «فرجاني» الذي يتم ترقيته إلى ضابط، ويرفض زواج ابنته من ابن شقيقته الذي يعمل «بلياتشو» بداعي أن زواجها منه يهز صورته أمام زملائه في مصلحة السجون التي يعمل فيها، ويقوم بعمل مأمور نقطة قرية ميت النملة بالإنابة، وأثناء تفتيش مفاجئ على السجون من قبل قطاع التفتيش في وزارة الداخلية، يكتشف «فرجاني» هروب أحد المساجين السبعة من زنزانته، ويخشى من توقيع جزاء عليه يتضمن محاكمة عسكرية له، وسحب رتبته الجديدة وعزله من الوظيفة، ويقترح عليه ابن شقيقته لاعب البلياتشو «هلال» أن يحل بدلاً من السجين الهارب، شريطة أن يزوجه ابنته «جملات»، وأثناء قيام المفتش بعمله وسؤاله للمساجين عن ظروفهم وأحوالهم، يتطوع «هلال» بذكر أشياء لا تحدث لهم، من سبل راحة وترفيه وأطعمة، على أمل أن يحصل خاله على مكافأة أو ترقية، وهو ما يثير الشكوك لدى المفتش الذي يقرر البقاء في السجن لمدة ثلاثة أيام، وفي محاولة للخروج من المأزق يدعي «فرجاني» أن السجين «هلال» مصاب بالجنون، فيأمر المفتش بضرورة إيداعه مستشفى الأمراض العقلية، ويتأزم الموقف مع عودة السجين الهارب، ويستيقظ «هلال» ليكتشف أنه كان يحلم بكل الأحداث، ويرفض طلب والدته زواجه من ابنة شقيقها الثري، ويتخلى عن عمله «بلياتشو» ويتطوع في الجيش، ويذهب إلى السجن ويطلب من خاله يد ابنته التي يحبها، فيوافق.

وشارك في بطولة التمثيلية أبو بكر عزت، وأحمد راتب، ووفاء مكي، وصبري عبدالمنعم، وإحسان القلعاوي، والممثل السعودي فؤاد بخش، ومها عطية، وفاتن شعبان عن قصة وسيناريو وحوار مدحت يوسف وإخراج هاني إسماعيل.

وقال الفنان صبري عبدالمنعم إنه جسد في التمثيلية شخصية المفتش «شافعي محمد شافعي» الذي يتميز بالحزم والدقة في عمله، إضافة إلى تمتعه بخفة الظل، وأشار إلى أنها شهدت مباراة كوميدية بينه وبين أبو بكر عزت، وأحمد راتب الذي جسد شخصية لاعب البلياتشو الذي يحلم بالعمل في السيرك القومي ليصبح موظفاً حكومياً، ويساومه خاله الثري على توظيفه في السيرك مقابل الزواج من ابنته التي لا يحبها.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا