• السبت 27 ربيع الأول 1439هـ - 16 ديسمبر 2017م

تقنيات مختلفة لمعالجة النفايات

عائشة العبدولي: 12 طريقاً إلى «الاقتصاد الأخضر»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 08 ديسمبر 2017

لكبيرة التونسي (أبوظبي)

أكدت عائشة محمد العبدولي، مدير إدارة التنمية الخضراء في وزارة التغير المناخ والبيئة أن الأجندة الخضراء للدولة 2030، والتي اعتمدها مجلس الوزراء عام 2015 البرنامج الوطني للإدارة المتكاملة للنفايات كأحد برامج التنفيذ تشمل على 12 برنامجا، موضحة أن هذا البرنامج يشمل مواءمة استراتيجيات ومعايير إدارة النفايات في جميع أنحاء الإمارات، وتعزيز النهج الثلاثي للتقليل من النفايات وإعادة استخدامها وإعادة تدويرها بين مختلف القطاعات على حد السواء، بالإضافة إلى التوجه إلى استخدام تقنيات مختلفة لمعالجة النفايات بهدف تحقيق المؤشر الوطني في الأجندة الوطنية لرؤية الإمارات 2021، والخاص بمعالجة 75% من النفايات البلدية الصلبة من إجمالي النفايات المتولدة بحلول عام 2021

مبادئ الإدارة السليمة

وتوضح أن الدولة تركزت جهودها التي تبذلها فيما يتعلق بقضية إدارة النفايات على تطبيق مبادئ الإدارة السليمة للنفايات لتحقيق هذه الرؤية، وذلك من خلال عدة محاور رئيسية، هي: تعزيز الأطر المؤسسية والتشريعية ذات الصلة بالإدارة السليمة للنفايات. تقليل كمية النفايات من المصدر، وذلك من خلال وضع تشريعات اتحادية ومحلية تستهدف الحد من توليد النفايات من مصادرها، بجانب برامج التوعية التي تم إطلاقها... وتطوير عمليات فرز وجمع والتخلص السليم والآمن من النفايات البلدية الصلبة عن طريق إجراء تحسينات مهمة على عملية جمع ونقل النفايات إلى المطامر، مثل تبني إمارات الدولة مبادرة منجم الإمارات لجمع النفايات في الأحياء والمناطق السكنية والتي تهدف إلى رفع نسبة معالجة النفايات البلدية الصلبة، بالإضافة إلى رفع مستوى الوعي لدى أفراد المجتمع بأهمية فرز النفايات، حيث كانت إمارة إمارة دبي السباقة في تنفيذ هذه المبادرة من خلال إنشاء عدة مراكز لفرز النفايات في الإمارة، تحسين حالة مكبات النفايات من خلال توظيف أحدث النظم والتقنيات، وتطبيق أفضل الممارسات في هذا المجال من خلال مشروع إعادة تأهيل مكبات النفايات في إمارات الدولة، الاهتمام بالبعد الاقتصادي للنفايات وتحويل النفايات إلى موارد، وذلك من خلال توسيع دائرة الاهتمام بمعالجة وتدوير النفايات، كماً ونوعاً.

الاستثمارات الموجهة

وأشارت إلى أنه طرأ تحسن ملحوظ في السنوات الأخيرة في هذا الجانب، تمثل في توزيع حاويات لفرز النفايات في مختلف الأماكن، وفي المنازل ببعض المناطق، ما أسهم في زيادة كمية النفايات المعالجة والمعاد تدويرها، وزيادة الاستثمارات الموجهة لقطاع إعادة التدوير بمشاركة أوسع من قبل القطاع الخاص، حيث قدمت «افيردا» لبلدية دبي حاويات النفايات الذكية منذ عام 2014، التي ترتبط بنظام تفاعلي مباشر مع مركز العمليات في «افيردا»، ومن ثم تحلل الشركة البيانات الواردة إليها بهدف تحديد الأوقات المناسبة لاستلام النفايات. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا