• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

«البلو جرانا» أسعده وأبكاه

هنري.. بين مشهدين!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 23 فبراير 2016

دبي (الاتحاد)

حظيت الصورة التي ظهر خلالها تيري هنري نجم أرسنال السابق بجوار درع دوري الأبطال عام 2006 باهتمام جماهيري وإعلامي لافت، سواء عقب نهاية المباراة التي شهدت فوز البارسا على أرسنال بهدفين لهدف في نهائي باريس، أو فيما بعد حينما توج هنري باللقب القاري عام 2009 مع نفس الفريق الذي حرمه منه في 2006 وهو فريق البارسا.

فقد ظهر هنري في «صورة 2006» وملامح الحزن تسيطر على وجهه، وكأنه يشعر بأن فرص أرسنال في الحصول على اللقب لن تعود من جديد، ولكن القدر ابتسم له بعد 3 سنوات ليفوز به مع برشلونة، ويظهر في صورة جديدة والابتسامة تسيطر على وجهه ناظراً للكأس التي تعد البصمة الحقيقية للاعتراف بنجومية اللاعبين.

وعلى الرغم من ذلك ما زال قلب هنري ينبض بحب الجنرز، فهو الفريق الذي أمضى به أفضل سنوات مسيرته الكروية، واستبق هنري قمة اليوم بين فريقيه السابقين أرسنال وبرشلونة، بتقديم النصيحة لفريق المدفعجية، حيث أكد أن الطريقة الوحيدة لتحقيق الفوز عل الفريق الكاتالوني هي التنازل عن كبرياء الفريق الساعي للسيطرة على المباراة، مضيفاً: «على أرسنال القبول بنسبة سيطرة قد لا تتجاوز 30 % فقط، على أن يكون الهجوم المرتد سريعاً وخاطفاً ومؤثراً، أعتقد أن هذه هي الطريقة الوحيدة للفوز على برشلونة».

وأكد هنري أنه يجب على عناصر أرسنال إجبار فريق برشلونة على التراجع عن نصف ملعبهم بشتى الطرق، مضيفاً: «يجب إبعادهم عن منطقة جزاء أرسنال بقدر الإمكان، في حال استمر برشلونة في السيطرة والقدوم في صورة موجة تليها الأخرى في نصف ملعب أرسنال فسوف تكون مهمة الدفاع أمامهم شبه مستحيلة».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا