• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

«كلمة» يتتبع جذور النهضة الصينية في «إمبراطورية التفويض السماوي»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 05 أغسطس 2015

أبوظبي (الاتحاد)

أبوظبي (الاتحاد)

أصدر مشروع «كلمة» للترجمة التابع لهيئة أبوظبي للسياحة والثقافة كتابا جديدا بعنوان: «إمبراطورية التفويض السماوي: الصين بين القرنين الرابع عشر والتاسع عشر» للباحث الإيطالي «باولو سانتانجيلو»، وترجمه إلى العربية د. ناصر إسماعيل صاحب كتاب «الفكر الجمهوري»، وروايتي «الإقالة من الحياة» و«حكاية الدهّان» التي سبق أن صدرت من خلال مشروع «كلمة».

ويتناول العمل الجديد في ثلاثة عشر فصلا جميع مظاهر الحياة والمجتمع في الإمبراطورية الصينية، في الفترة ما بين القرنين الرابع عشر والتاسع عشر خلال حكم سلالتي مينج وتشينج. فيعرض أولا لتاريخ العلاقات الصينية الأوروبية منذ إرهاصاتها الأولى في القرن السادس عشر، وتطور هذه العلاقات من خلال مقاربة تتجاوز النزعة المركزية الأوروبية التقليدية التي دأبت على التعاطي مع التاريخ الصيني وفق قوالب نمطية استشراقية قديمة. ينتقل بعدها المؤلف إلى تسليط الضوء على تنظيم السلطة الإمبراطورية في تلك الفترة، وعلى علاقاتها مع الشعوب التابعة والمجاورة لها، وتقديم شرح مفصل للحياة الاقتصادية والاجتماعية والفكرية وتطورها مع التركيز على تحليل العوامل التي ساقت إلى خسارة الصين لتفوقها العلمي والثقافي، وإلى اضمحلال الإمبراطورية أمام الضغوط الغربية واليابانية في القرن التاسع عشر.

وكرّس الكاتب بعض الفصول لتناول التقسيم الطبقي والهرمي للمجتمع الصيني مُبرزا دور البيروقراطية الصينية والمرأة والعشيرة والتنظيمات النقابية في حياة الصينيين، إبان حكم سلالتي مينج وتشينج. وركّزت الفصول الختامية على الجوانب الدينية والفكرية للإمبراطورية الصينية، وعلى المؤسسات الثقافية والمدارس الفكرية والأدبية التي بلغت قدرا مدهشا من التطور في تلك الفترة، وساهمت مساهمةً رئيسةً في إثراء الحياة الثقافية والسياسية.

وتعود أهمية هذا العمل إلى محاولته الجادة والحثيثة لإعادة النظر في التصورات والأحكام الشائعة عن الحضارة الصينية استنادا إلى رؤية شاملة ومتعددة الأقطاب لكافة مظاهر هذه الحضارة، لا سيما أن مكتبتنا العربية تفتقر إلى أعمال رصينة تتناول بالبحث والتمحيص الحضارة الصينية، ولا سيّما خلال الفترة ما قبل الحديثة والمعاصرة. وعليه، فإن الكتاب لمؤلفه «باولو سانتانجيلو»، أستاذ تاريخ شرق آسيا في جامعة روما الإيطالية، وأحد أهم الباحثين الإيطاليين المتخصّصين في الدراسات الصينية يأتي ليسد نقصاً في المكتبة العربية ويتيح خياراً متجدداً للقارئ العربي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا