• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

شرطة دبي تنفذ 3 آلاف و408 مهمات العام الماضي

«التصوير الجنائي».. لقطات تفوح برائحة الموت والجريمة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 25 يناير 2014

دبي (الاتحاد) ــ نفذ قسم التصوير الجنائي بالإدارة العامة للأدلة الجنائية، وعلم الجريمة في شرطة دبي 3 آلاف و408 مهمات تصوير خلال العام الماضي، بحسب رئيسه الملازم علي السويدي.

ويوثق مصورو القسم التابع لإدارة مسرح الجريمة بعدساتهم قضايا جنائية ومالية وحوادث عرضية وعمدية، ويضم 11 مصورا جنائياً، يعملون على مدار 24 ساعة، ويضطلع بمجموعة من المهام الفعالة والأساسية ضمن فريق الإدارة العامة للأدلة الجنائية وعلم الجريمة وإدارة الأدلة الجنائية التخصصية، فيتولى توثيق وسرد التسلسل للرواية والقضية الجنائية عبر صورة واضحة، تخضع لمعايير دقيقة تقاس بالسنتيمتر لتكون الأقرب للحقيقة.

وأضاف السويدي، أن مهام المصور في القسم لا تقتصر فقط على الانتقال لمسرح الجريمة، إنما تتعداه إلى تصوير الأحراز الواردة إلى المختبر الجنائي، وتسليط الضوء على قضية جنائية أو مالية معينة من خلال الصورة التي تشكل دليلاً مادياً كبيراً يعتد به في تقرير خبير الأدلة الجنائية التخصصية في المحكمة.

وأكد رئيس قسم التصوير الجنائي أن ستة من الشباب المواطنين ينخرطون في العمل مع العدسة والجريمة وعلى مدار 24 ساعة من دون تردد أو ملل، إيمانا منهم أن ما يؤدونه خدمة للوطن وواجب، على الرغم من إشكاليات واقع العمل وبيئته وظروفه الخاصة التي تطلب الانتقال في أي وقت سواء أكان ليلا أو نهارا وفي فترات الإجازات والمناسبات، بالإضافة إلى طبيعة الصورة الجنائية التي تتعلق بقضايا قتل واعتداء وجثث وغيرها من اللقطات التي تتطلب شخصية خاصة وقوة احتمال في مهام عمل لا تقبل الخطأ أو الزيادة أو النقصان عن الحقيقية.

وأوضح أن القسم نفذ 3 آلاف و408 مهمات تصوير خلال العام الماضي، شملت معظم أقسام إدارة الأدلة الجنائية التخصصية «المختبر الجنائي سابقا»، من أقسام فحص آثار الأسلحة والآلات، وقسم الهندسة الجنائية والميكانيكية، وقسم البيولوجي، وقسم فحص المستندات، وقسم الكيمياء الجنائية وإدارة الأدلة الإلكترونية وأوضح الرقيب سعيد محمد البستكي، حاصل على دبلوم تصوير، ويعمل منذ 11 عاماً كمصور جنائي، لافتاً إلى أن الصورة الجنائية تختلف عن الصورة العادية كونها تخضع لمعايير خاصة، وتتطلب دقة عالية ومصداقية تنقل الواقع بمقياسه وتتولى سرد قضية متكاملة تبدأ بخطوة الجاني إلى مسرح جريمته وتنتهي ببصمته الخاصة على الضحية.

وأثنى البستكي على الدعم الكبير الذي يحظى به العاملون في قسم التصوير الجنائي من القيادة العليا في شرطة دبي، والتي تحرص على دعمهم لتقديم أفضل ما يملكون من الخبرات والمهارات في بيئة عمل مثالية تعزز الثقة بالنفس وتشحذ الهمم. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض