• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

أوليفييرا من التوقيع إلى الملعب!

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 25 يناير 2014

دبي (الاتحاد) - ظهر البرازيلي ريكاردو أوليفييرا مع الوصل رسمياً مساء أمس، عندما شارك أمام الشعب عقب التوقيع للفهود أمس الأول، ليبدأ مشواراً جديداً في ملاعبنا، بعد انتقال المهاجم «الخطير» إلى «الأصفر» قادماً من «الفورمولا»، وتكللت الصفقة بالنجاح، بعد سلسلة من المفاوضات المكثفة، ليقود أوليفييرا هجوم «الأصفر» لمدة موسم ونصف الموسم، على سبيل الإعارة، وبذلك تكتمل منظومة الأجانب في «الإمبراطور»، بالرباعي اللاتيني، وهم الأرجنتيني ماريانو دوندا، والتشيلي أديسون بوتش والأرجنتيني الآخر إيمانويل كوليو، ومؤخراً البرازيلي أوليفييرا. والمفارقة أن الوصل ارتبط باسم« أوليفييرا»، لأن النجم الجزراوي السابق هو الثالث في «الفهود»، وسبقه ألكسندر أوليفييرا هو صاحب القدم البرازيلية القوية مع «الأصفر» في فترات سابقة من التألق، عندما توج مع الوصل بالعديد من الألقاب، ثم جاء الأوروجوياني خوان مانويل أوليفييرا، وتألق بشكل شخصي مع الفريق، ولكنه لم يستمر سوى موسماً واحداً، والثالث هو ريكاردو أوليفييرا لذي تعرفه جماهير الكرة الإماراتية جيداً، لأنه واحد من أبرز المهاجمين الأجانب الذين تألقوا مع الجزيرة، وحقق معه أيضاً العديد من الإنجازات التي تؤكد أنه مهاجم موهوب، وما ينتظره الوصلاوية من أوليفييرا هو أن يستعيد الزمن الجميل له مع الفريق. ومع انضمام أوليفيرا لم يعد أمام الأرجنتيني هيكتور كوبر أي مبررات، حتى يستعيد الفريق قوته وعافيته من جديد، حيث وفرت له الإدارة كل الدعم، وأجرى الفريق عدداً كبيراً من التغييرات المهمة لتقوية خطوطه في مراكز الملعب كافة، سواء في الدفاع، بالتعاقد مع حسن زهران ودوريش أحمد، أو الوسط بعودة التشيلي أديسون بوتش، والتعاقد مع الأرجنتيني كوليو، واللاعب المواطن عبدالله مال الله وأخيراً ريكاردو أوليفييرا.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا