• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

دعت لمراجعة القوانين المتعلقة بالأعمال الإرهابية

الحكومة البحرينية تتوعد منفذي تفجير سترة وتحث على وحدة الصف

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 04 أغسطس 2015

المنامة (وكالات)

دان مجلس الوزراء البحريني أمس حادث التفجير الإرهابي الآثم الذي وقع في منطقة سترة الثلاثاء الماضي وراح ضحيته شهيدان من رجال الأمن أثناء تأديتهما لواجبهما، وقدم في جلسته التي عقدها برئاسة رئيس الوزراء الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة خالص تعازيه لذوي الفقيدين، مؤكدا أن من قام بهذا العمل الإجرامي وساهم فيه سواء بالتحريض أو تقديم أي نوع من أنواع الدعم والمساندة له يعتبر شريكا أساسيا فيه، مشدداً على ضرورة قيام الأجهزة المختصة بسرعة استكمال الإجراءات الأمنية اللازمة لتقديم الجناة للعدالة لينالوا القصاص العادل، وأن يتم تطبيق الإجراءات القانونية التي تحقق العدالة الناجزة وتردع الإرهاب.

وحث المجلس الجميع على وحدة الصف والكلمة والالتفاف حول القيادة الرشيدة والوقوف صفاً واحداً جنباً إلى جنب لدرء الفتن وتفويت الفرص على المغرضين الذين يسعون إلى زعزعة الأمن والاستقرار في المملكة، وأكد أن مثل هذه الأعمال لن تفت من عضد الحكومة في مواصلة مسيرة العطاء والنماء وجهود التطوير والتنمية التي تصب في صالح الوطن والمواطن، ولن تثنيها عن عملها الدؤوب في سبيل الحفاظ على البحرين آمنة مستقرة في ظل قيادتها الرشيدة، مشدداً على أن هذه العمليات الإرهابية لا تقرها أي شرائع أو ديانات فهي انتهاك صارخ لكل الحرمات والحقوق والمواثيق الإنسانية.

وأعرب رئيس الوزراء عن بالغ الشكر والتقدير لشعب البحرين ومكونات المجتمع البحريني ومؤسساته والدول الشقيقة والصديقة والمنظمات الإقليمية والدولية التي أبدت استنكارها وتنديدها بالعمل الإجرامي في منطقة سترة، وأعربت عن وقوفها وتأييدها لما تتخذه البحرين في سبيل حفظ أمنها واستقرارها. كما أكد على مواصلة التعامل بحزم مع جميع التنظيمات والمجموعات الإرهابية خاصة في ظل التطور النوعي الذي تشهده العمليات الإرهابية، وأن تتخذ كل التدابير والإجراءات الأمنية لحفظ أمن المملكة وحماية المواطنين من أعمال هذه الفئة الضالة التي تجردت من جميع القيم الإنسانية والحضارية، واتخذت الإرهاب مسلكاً للعبث بالأرواح والممتلكات لخدمة أجندات تستهدف النيل من استقرار الوطن ونشر الفتنة فيه.

ووجه رئيس الوزراء، وزارة شؤون الإعلام بمتابعة ما يثار في الصحف المحلية والدولية بشأن مملكة البحرين والتنسيق مع الوزارات والأجهزة الحكومية لتأخذ وسائل الإعلام معلوماتها من المصادر الموثوقة والمعتمدة وبما يكفل توضيح الصورة الحقيقية للتطور الذي تشهده البحرين والتعريف بالمنجزات الحكومية في مختلف المجالات.

وشدد رئيس الوزراء خلال لقاء عدد من كبار المسؤولين وأعضاء مجلسي النواب والشورى على حماية ما تحقق للمواطنين في دول مجلس التعاون من مكتسبات معيشية وأمن واستقرار من خلال الوحدة في التعامل مع التحديات، قائلا «إن العمل الجماعي هو الكفيل بتعزيز قوتنا وإفشال مساعي كل من لا يريد لدول المنطقة الاستقرار والرخاء. وداعيا إلى اتخاذ العبرة مما يحدث في بعض الدول التي فرطت في أمنها واستقرارها وتغير وضعها من حال إلى آخر من الاقتتال والخراب. وأكد ضرورة التعاون بين السلطتين التشريعية والتنفيذية لمراجعة القوانين والتشريعات والأنظمة التي تحاسب من يرتكب الأعمال الإرهابية وتسهم في ردع من يحاول زعزعة الأمن والاستقرار ويتعاون مع أي منظمة إرهابية أو دول خارجية هدفها تدمير ما تحقق للشعب البحريني من مكتسبات.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا