• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

باحث إماراتي يسجل صورة مضيئة لحياة الآباء والأجداد

حماد الخاطري: 5 أعوام لوضع «معجم موارد المياه القديمة في أبوظبي»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 06 يناير 2016

أشرف جمعة (أبوظبي)

حماد الخاطري باحث إماراتي فتنه الشعر النبطي القديم، فاشتغل على إصدار عدد من الكتب التوثيقية التي تحلى فيها بروح الباحث المجد الذي يتجول في بادية الإمارات المترامية الأطراف حتى أصدر كتابه البارز «أعذب الألفاظ من ذاكرة الحفاظ» بأجزائه الثلاثة عام 2002، وتعلق كثيراً بجميع مادة ثرية في كتاب حمل عنوان «معجم موارد المياه القديمة في أبوظبي»، الذي صدر عن دار الكتب التابعة لهيئة أبوظبي للسياحة، واستند فيه الباحث إلى الذين عاصروا الماضي من كبار السن، وهو ما أعطى للكتاب جانباً توثقياً لمصادر المياه في أبوظبي، إذ كان يفكر دائماً كيف كان المجتمع البدوي يتحرك عبر المسافات الشاسعة، دون وجود أنهار ومصادر للمياه. الخاطري باحث في هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، وهو ما أثرى طبيعة تجوله الميداني حتى قدم هذا الكتاب المثير الذي يقدم فيه حقائق تروى للمرة الأولى، إذ إن بعض الآبار ترجع إلى أكثر من 500 عام.

رحلة البحث

حول رحلة الباحث الإماراتي حماد الخاطري الميدانية في جمع مادة كتاب «معجم موارد المياه القديمة في أبوظبي» يقول: بدأت في البحث عن مصادر المياه القديمة ومواقعها وأسمائها في نهاية عام 2010 حيث شرعت بعد إنجار كتابي عن الأنساب في تعزيز المعلومات وتوثيقها عن هذا الموضوع الذي يهتم بتاريخ موارد المياه القديمة.

مياه جوفية

وبخصوص الآبار التي حفرها سكان أبوظبي في الماضي ومدى كفايتها لهم ولري حيواناتهم وزراعة محاصيلهم، يذكر الخاطري أن بعض كبار السن الذي عاصروا تلك الفترة من حياة البداوة التي سبقت عصر البناء والتطور العمراني مثل خليفة بن سلطان بن سبيع المنصوري والشاعر محمد بلويع الخييلي أخبراه بأن راكب المطية كان يسير من منطقة العين إلى اليوا ولا يحمل ماء لانتشار الآبار والموارد، وهذا يعني أن المياه كانت تكفي المجتمع وحيواناته، إضافة إلى زراعة النخيل وخاصة في منطقة الغربية والختم والعين. وهذا يعني وفرة المياه الجوفية آنذاك. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا