• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

استقبل خالد بحاح وبحثا العلاقات والتطورات العربية والإقليمية والدولية

محمد بن زايد: دعمنا للأشقاء في اليمن سيتواصل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 04 أغسطس 2015

أبوظبي (وام)

أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة على مواصلة التحالف العربي دعم الجمهورية اليمنية الشقيقة وشعبها وحكومتها الشرعية وتمكينها من تحقيق الاستقرار والأمان في اليمن والتخفيف من معاناة السكان الذين تضرروا من هجمات الخارجين على الشرعية، مثمناً سموه دور خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وقيادته لهذا التحالف.

جاء ذلك خلال استقبال سموه، أمس، في مجلس قصر البحر المهندس خالد محفوظ بحاح نائب رئيس الجمهورية رئيس الوزراء بالجمهورية اليمنية الشقيقة والوفد المرافق الذي يزور البلاد حالياً.

وقال سموه إن دولة الإمارات العربية المتحدة بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله ستواصل دعمها للأشقاء في اليمن وستكون لهم عوناً وسنداً حتى يحققوا تطلعاتهم الوطنية في إعادة بناء اليمن.

وأكد سموه أن عملية إعادة الأمل لليمن ثمرة حقيقية وواقعية نتلمسها اليوم من واقع التضامن والتكاتف والعمل العربي المشترك الذي سيؤسس بإذن الله تعالى لمرحلة جديدة عنوانها الاستقرار والتنمية في المنطقة، مثمناً سموه دور قواتنا المسلحة الباسلة ضمن التحالف العربي وعطاء أبناء الإمارات الخير لدعم قضايا العرب وعزتهم.

وقال صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان إن أبناء اليمن قادرون على المضي بطريق تحرير بلادهم من المتمردين على الشرعية في كل أرجاء اليمن بمساندة ودعم أشقائهم في التحالف العربي، معرباً عن أمله في أن يعم الخير والسلام في اليمن وأن ينعم شعبها بالأمن والاستقرار ليواصل طريقه نحو البناء والتنمية.

واطلع صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان من نائب رئيس الجمهورية اليمنية على التطورات السياسية والأمنية في اليمن وجهود حكومته لبسط الأمن والاستقرار انطلاقاً من عدن وعمليات المساعدات التي تجرى حالياً لإغاثة المتضررين والبرامج التي تنفذ لإعادة تأهيل المرافق الصحية والتعليمية والاجتماعية والخدمات العامة.

وأضاف سموه إن التحدي الإنساني باليمن نتعامل معه بكل جدية وتخطيط وسنسعى من خلال آليات فاعلة إلى تخفيف المعاناة التي تسبب بها هذا التمرد، ولن نقبل أن يعاني الشعب اليمني الشقيق وسنكون له سنداً وعوناً بإذن الله. وقدم المهندس خالد محفوظ بحاح الشكر والتقدير للدولة التي وقفت بجانب اليمن ومدت يد العون له وساعدته في السعي لحفظ الأمن والاستقرار وتمكين شرعيته وفوق ذلك قدمت من أبنائها شهداء الواجب والإنسانية من أجل إغاثة الملهوف ونجدة الشقيق وقال: «إنها مواقف تاريخية لا تنسى في ذاكرة الشعب اليمني». وجرى خلال اللقاء بحث العلاقات الأخوية القائمة بين الإمارات واليمن وأهمية تعزيزها بما يخدم المصالح المشترك للبلدين والشعبين الشقيقين إلى جانب تناول مجمل الأحداث والتطورات على الساحة العربية والإقليمية والدولية وتبادل وجهات النظر حول عدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك.

حضر مجلس سموه، سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أمناء مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية، والفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، ومعالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، وعدد من الشيوخ، وسالم خليفة الغفلي سفير الدولة لدى اليمن وعدد من المسؤولين.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض