• الثلاثاء 02 ربيع الأول 1439هـ - 21 نوفمبر 2017م

3 حالات وفيات ضحايا قائدي مركبات هاربين العام الماضي

المزروعي: دبي بالكامل مغطاة بكاميرات مراقبة ترصد الطرقات ومرتكبي الحوادث

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 05 فبراير 2017

تحرير الأمير (دبي)

كشفت إحصاءات شرطة دبي عن أن عدد حوادث المرور التي ارتكبها قائدو مركبات هاربون وقُيّدت ضد مجهول في دبي العام الماضي بلغت 6 حوادث نجم عنها ثلاث وفيات و6 إصابات، من بينها واحدة بالغة واثنان متوسطتان و3 بسيطة.

وأفاد العميد سيف مهير المزروعي مدير الإدارة العامة للمرور في شرطة دبي بأن هناك حوادث مرور يتسبب فيها أشخاص يهربون من موقع الحادث، وتُسجّل القضية ضدّ مجهول في حال لم يتعرف إلى المتسبب ويُقبض عليه، كاشفاً عن أن جميع شوارع دبي مزودة بكاميرات مراقبة لرصد أي فعل على الطريق، وتتم الاستعانة بالرادارات والأجهزة التي تم تركيبها مؤخراً، ومن خلالها يتم ضبط تلك المركبات. وقال: إن جميع الحالات التي تم فيها الصدم أو الدهس والهروب من موقع الحادث تم ضبط مرتكبيها خلال 24 ساعة من وقوع الحادث إلا بعض الاستثناءات البسيطة، وجارٍ العمل على تطوير المنظومة للحد من هذه المشكلة نهائياً وإغلاق الملف بالكامل، مشيراً إلى أن عدد الحوادث المقيدة ضد «مجهول»، وهاربين من العدالة بلغت 13 قضية، أسفرت عن 4 حالات وفاة في العام الأسبق.

وذكر أنه في حال ارتكاب حادث مروري ودهس شخص وفرار الفاعل من مكان الحادث، فإن هناك أربع تهم تسند إلى المتسبب في الحادث، هي المساس بسلامة جسم الآخرين، والامتناع عن المساعدة، والهروب من مكان الحادث، إضافة إلى تهمة أخرى قد تكون السرعة أو عدم حمل رخصة قيادة أو غيرها.

وشدد قانون السير والمرور الاتحادي العقوبات على كل من يرتكب حادثاً مرورياً ويهرب من مكان الحادث، بحيث تصل إلى الحبس، وهو ما يتراوح من شهر إلى ثلاث سنوات، إضافة إلى الغرامة التي لا تقل عن 20 ألف درهم، وبحد أقصى 30 ألف درهم. وأكدت منال علي موظفة في شركة تأمين أن الحوادث المسجلة ضد مجهول يكون هناك طرف متضرر سواء كان يحتاج للتعويض أو الرعاية الصحية، موضحة أن نسبة هذه الحوادث وأعداد الضحايا الناجمة عنها تعد قليلة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا