• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

د.علي بن تميم

القرضاوي عارياً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 24 يناير 2014

مرة أخرى يطلّ مفتي التنظيم الدولي للإخوان المسلمين، ورئيس ما يسمى "الاتحاد العالمي للعلماء المسلمين" يوسف القرضاوي، من منبر مسجد ليطلق سمومه ضدّ دولة الإمارات العربية المتحدة، معتبراً في خطبة الجمعة في مسجد عمر بن الخطاب في الدوحة، أن "الإمارات تقف ضدّ كلّ حكم إسلامي"، وهي التصريحات التي أثارت غضب الإماراتيين على وسائل التواصل الاجتماعي، ممن اعتبروا أن القرضاوي بتصريحاته هذه بلغ حداً غير مسبوق من "الخرف" السياسي والفكري الذي يعكس مدى تردي حالته النفسية بعد سقوط نظام الإخوان المسلمين في مصر.

واعتبر العديد من الإماراتيين أن هجوم القرضاوي المسعور هذا على الإمارات، والذي بلغ حدوداً غير مسبوقة، يعكس مدى تردي حالته النفسية بعد سقوط نظام الإخوان المسلمين في مصر، ونجاح الاستفتاء على الدستور الذي اعتبره كثر بمثابة النهاية الفعلية لتنظيم الإخوان.

أمران لافتان في خطاب القرضاوي الذي يستغل مرة أخرى بيت الله لبث الفتن وترويج الأكاذيب وشنّ الحملات المغرضة، خصوصاً ضدّ الإمارات: الأمر الأول هو أنه يتكلم بالفعل بوصفه المرشد الأعلى للإخوان المسلمين، فيروي أنه لم يكن مقتنعاً بمحمد مرسي لرئاسة الجمهورية "الإخوانية"، وكان مرشحه عبد المنعم أبو الفتوح، في تنصل واضح من مرسي الذي يعتبر كثيرون أنه سرّع في عملية سقوط الإخوان.

أما الأمر الثاني فهو أنه وفي الوقت الذي فضل فيه "مفتي الإخوان" أن يوجّه سهامه نحو الإمارات، فقد أغفل ذكر التفجيرات الإرهابية التي شهدتها القاهرة يوم الجمعة، وسقط فيها قتلى وجرحى من قوات الأمن المصرية ومن المواطنين الأبرياء، بما يذكر بتحريضه أكثر من مرة على الأمن والجيش المصريين، ودعوته المصريين إلى التمرد على المؤسسة العسكرية، بل إنه ذهب في إحدى المرات إلى حدّ الدعوة إلى تشكيل جيش حرّ في مصر يكون موازياً للجيش الحرّ في سوريا، وهو ما وجد فيه المراقبون نوعاً من "الغطاء الديني" أو "الشرعية" التي أسبغها القرضاوي على المنظمات الإرهابية، بما فيها الإخوان والقاعدة، في حملتها المستمرة ضدّ الجيش المصري.

إلا أن حال الهذيان التي يعيشها القرضاوي هذه الأيام، جاءت لتعكس حجم تخبطه، وتخبط تنظيمه الإخواني، وبعض رعاته السياسيين، بعد نجاح استحقاق الاستفتاء على الدستور في مصر، وفشل جميع محاولات الإخوان وحلفائهم في الداخل والخارج في إفشال هذا الاستحقاق.

وإذا كان حجم توتره يعكس خيبة أمله الشديدة جراء فضح الخلية الإخوانية في الإمارات، وبعد ذلك فشل جميع المحاولات لتوظيف محاكمتهم ضدّ دولة الإمارات، فإنه يعكس بالقدر ذاته فشل جميع رهانات تنظيمه على ضغط خارجي يضمن للإخوان على الأقلّ صفقة سياسية توفر لهم حيزاً، ولو صغيراً، في العملية السياسية التي تشهدها مصر، فلم يجد (مرة أخرى) سوى الإمارات هدفاً لهجوم تحريضي فارغ، يردد صدى حملة مركزة يشنها الإخوان في كلّ مكان، بما في ذلك في تركيا، ضدّ الإمارات، حكومة وشعباً.

يتكلم القرضاوي بوصفه "مرجعية" لها أن تحدّد وتفصل وتميز ما هو "إسلامي" و"حكم إسلامي" عما هو غير إسلامي، بما يعكس حجم الإفلاس الفكري والأيديولوجي الذي وصل إليه الرجل، لاسيما وهو يرى جميع الأوراق التي راكمها والمؤامرات التي حاكها على مرّ السنين، وهي تتبدّد وتنهار أمام ناظريه، مع سقوط آخر أوراق التوت التي كانت تستر عورة الإخوان، وتحولهم – شعبياً قبل أن يكون تحولاً رسمياً – إلى تنظيم إرهابي لا يجد أمامه سوى العنف سبيلاً، والإرهاب منهجاً، في محاولته اليائسة للعودة إلى المشهد السياسي.

د.علي بن تميم

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض