• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

عودة العَمِّ والإماراتيِّين من عمليات البحث

الجهود العمانية أكدت قوة الأخوَّة الخليجية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 04 أغسطس 2015

عمر الحلاوي

عمر الحلاوي (العين)

توافدت أمس جموع المواطنين من الأهل والجيران، وسكان مدينة العين إلى منزل سرور الظاهري في منطقة عشارج لمواساة محمد الظاهري في نجليه المفقودين في منطقة مرباط بسلطنة عمان، بعد عودة عمِّهما علي الظاهري الذي بقي 11 يوماً مرابطاً على شواطئ عمان محاولاً العثور على عبد الله ومنصور الظاهري بعدما ابتلعهما الموج يوم 23 يوليو الماضي.

واستقبل والد المفقودين في ديوان الأسرة جموع المواطنين وسكان العين الذين توافدوا لمواساة العائلة بالمصاب الجلل.

وبيَّن علي سرور الظاهري أنه وصل متأخراً امس الأول في الساعة الثانية عشرة ليلاً ومعه جميع الإماراتيين الذين كانوا في مرباط، لافتاً إلى أن المنزل احتشد بالمواسين منذ الصباح من دون انقطاع، وكأنما «عبد الله ومنصور» هما أبناء لكل سكان العين، وهو ما يدل على تماسك الشعب الإماراتي مع بعضه، وعلى صدق المشاعر التي اتضحت في سلطة عمان حينما حضر كل الإماراتيين بمنطقة مرباط والمناطق المجاورة للبحث معاً، والاتصال الدائم من دون انقطاع يومياً من مئات المواسين طوال وجوده هنالك، الأمر الذي أشعر الأسرة بأن فقد الشقيقين إنما هو فقد يؤلم الشعب الإماراتي على مختلف مستوياته، مما كان له عظيم الأثر على الأسرة، وخفف عنها في فقدان اثنين من أبنائها في يوم واحد.

وأشاد علي سرور بدور السلطات العمانية والشعب العماني الشقيق الذي ظل مرابطاً على مدار الساعة في شواطئ مرباط دون انقطاع، يواصل البحث في الليل والنهار، مع دوريات تمشط الشاطئ إما بوساطة سياراتهم الخاصة أو سيراً على الأقدام، كما وفرت السلطات العمانية كل التجهيزات اللازمة للبحث، مما يدل على قوة الأخوَّة الخليجية والترابط بين الشعبين.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض