• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

«أكثر من فن» في مرسم مطر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 04 أغسطس 2015

نوف الموسى (دبي)

تهدف الدورة الصيفية «أكثر من فن»، التي انطلقت فعالياتها السبت الماضي، وتستمر لغاية الثالث عشر من أغسطس الجاري، ويشارك فيها نحو 35 طفلاً يافعاً بين عمر 5 سنوات إلى 15 سنة، إلى بناء فنان صغير، ينطلق من حس موهبته الخاصة، ويتفاعل مع بيئة المعطيات البصرية والتشكيلية، بأبعادها الفكرية، والتي ستلعب دوراً محورياً في إثراء مخيلة الطفل.

وتستمد الدورات، المُنظمة من قبل مركز التدريب الفني التابع لمرسم مطر، بالتعاون مع مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون، قوتها الإبداعية من الرؤية العامة لمرسم مطر، في صياغة اللغة الفنية المجتمعية، وتعزيز الذائقة الجمالية، خاصةً أن أغلب الأطفال، في تلك الدورات الصيفية، وبحسب ريهام سامي مديرة مركز التدريب الفني، «يشاركون من منطلق حبهم للفن والرسم»، مبينةً أن «الفترة التدريبية الصيفية، تتسم بمعايير التعليم الترفيهي، بعيداً عن الممارسة الاعتيادية التعليمية للفنون، التي يتلقاها الأطفال عادةً في المؤسسات التعليمية».

وتشهد الدورة الصيفية هذا العام استحداثاً في بعض الأقسام الفنية، ومنها (فن الورق) أو ما يسمى بـ«أوريجامي»، الذي يتم فيه تحويل الورق المسطح إلى أشكال ثلاثية الأبعاد، عبر استخدام تقنية الطي، وتاريخياً يرجع بعض المؤرخين أصل فن الورق إلى الفنون اليابانية، إلى جانب ورشة (الرسم على الخشب)، وإتاحة فرصة للمشاركين بجولات خارجية للتصوير الفوتوغرافي، بالتوازي مع الورش التدريبية الأخرى، وهي: «الرسم والتلوين»، و«المشغولات اليدوية»، و«فنون الوسائط المتعددة» و«الموزاييك» و«رسوم الكارتون» و«الرسم على الحائط» وورشة «تجهيز في الفراغ»، و«صناعة (الخزف)» و«الخط العربي».

وأوضحت ريهام سامي، أن «الساعة والنصف اليومية، للورش الصيفية، لا تكفي بالمجمل، في استكمال المنهج الفني ككل، إلا أنها خطوة تأسيسية لاكتشاف المواهب وتنميتها، حيث يقوم الأطفال في نهاية تلك الورش، بإنتاج أعمال، يمكنهم الاحتفاظ بها»، مضيفة أن أهالي الأطفال يبدون اهتماماً وترحيباً تاماً، بما يقدمه مركز التدريب الفني لمرسم مطر، وهو جزء حيوي من البيئة الفنية، التي تسعى الورش لصناعتها وتوسيع نطاق انتشارها.

يذكر أن المركز منذ انطلاقه، يُفتح يومياً، لهواة الفنون والراغبين في تطوير رؤيتهم الفنية حتى عمر الـ50 سنة، حيث يشتمل المركز على مكتبة فنّية، وقاعة محاضرات متخصصة، ومخزن مُعد للأغراض والأدوات الفنية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا